تقي: إنشاء أول مجمع صناعي بمساهمة التكنولوجيين أكد تبني"الصناعة"التقنيات الرقمية خلال المشاركة بقمة التصنيع

أعلن المدير العام للهيئة العامة للصناعة الكويتية عبدالكريم تقي امس ان الكويت تعكف على تبني التقنيات الرقمية التي تهدف الى رفع استخدامات الذكاء الاصطناعي عبر استخدام الانترنت. جاء ذلك خلال كلمة الكويت التي القاها تقي على هامش فعاليات الدورة الرابعة من قمة مؤتمر الصناعة والتصنيع المقامة في معرض (اكسبو 2020 دبي). وقال تقي ان تبني […]

تقي: إنشاء أول مجمع صناعي بمساهمة التكنولوجيين أكد تبني"الصناعة"التقنيات الرقمية خلال المشاركة بقمة التصنيع

أعلن المدير العام للهيئة العامة للصناعة الكويتية عبدالكريم تقي امس ان الكويت تعكف على تبني التقنيات الرقمية التي تهدف الى رفع استخدامات الذكاء الاصطناعي عبر استخدام الانترنت.
جاء ذلك خلال كلمة الكويت التي القاها تقي على هامش فعاليات الدورة الرابعة من قمة مؤتمر الصناعة والتصنيع المقامة في معرض (اكسبو 2020 دبي).
وقال تقي ان تبني التقنيات الرقمية سيخلق بوابة لتوظيف الكوادر البشرية وظهور أسواق عمل جديدة تساهم في حل مشاكل البطالة.
واضاف “كما انها تعزز مبادرات الافراد وتطور العمليات وتثري ايضا سلاسل القيمة الصناعية والتي سيكون لها الدور الرائد في تحقيق مستقبل رقمي شامل ومستدام”.
وأشار الى ان تبني التقنيات الرقمية سيلعب دورا أساسيا في دعم وتطوير القطاع الصناعي نظرا لاعتماد العالم على الانترنت وشبكات الجيل الخامس والحوسبة السحابية ومفاهيم الذكاء الاصطناعي لتسهيل تواصلهم مع العالم الخارجي.
وقال تقي ان خلق الجسور الافتراضية والتناغم بين العناصر الثلاثة المهمة “التكنولوجيا والصناعة والانسان هو تحد جميل سيفتح افاق الخيال العلمي بكل جوانبه كما ان تلك الجسور ستكون بمثابة الأداة التي ستقرب المسافات بين اطراف العالم المتباعدة وتخلق عالما افتراضيا متكامل الأركان”.
وكشف عن ان الكويت ستقوم بانشاء اول مجمع صناعي يساهم في انشاء الجسور بين الصناعيين والتكنولوجيين لخلق التناغم بينهم “كما سيضمن المجمع الاستخدام الأقصى لكفاءة المنتج بان يكون الاستخدام الأقصى لكفاءة المنتج وان يكون المنتج ذا طابع حي”.
وأوضح ان الاستراتيجية ستتضمن انشاء تلك الجسور من خلال الصناعات الجديدة من الجيل الخامس “ولتكون أداة في خدمة جميع الصناعات الأخرى ومنتجا يخدم جميع القطاعات الاقتصادية والبشرية وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) والمنظمات الاقتصادية الأخرى لتنمية القطاع الصناعي والاقتصادي والنهوض به”.