مؤشرات البورصة تواصل التراجع... والسيولة 52.6 مليون دينار

استمر التراجع في مؤشرات بورصة الكويت، وذلك للجلسة الرابعة على التوالي هذا الأسبوع، وخسر مؤشر السوق العام، أمس، نسبة 0.51 في المئة، أي 36.76 نقطة ليقفل على مستوى 7140.47 نقطة، بسيولة متراجعة الى مستوى 52.6 مليون دينار، والتي تعد الأقل خلال هذا الشهر تداولت كمية أسهم تبلغ ربع مليار سهم فقط من خلال 11392 صفقة، وتم تداول 141 سهما ربح منها 38، وخسر 78، بينما استقر 25 دون تغير. وكذلك خسر مؤشر السوق الأول ذات النسبة، أي 39.96 نقطة، ليقفل على مستوى 7734.78 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 32.3 مليون دينار، تداولت 76.6 مليون سهم عبر 4840 صفقة، وربحت 5 أسهم فقط في السوق الأول مقابل خسارة 17، واستقرار 3 أسهم دون تغير.,كذلك كانت خسارة مؤشر السوق الرئيسي وبذات النسبة، أي 30.54 نقطة، ليقفل على مستوى 5990.54 نقطة، ويكسر مستوى 6 آلاف نقطة للمرة الأولى منذ اختراقه قبل اكثر من شهر، وتراجعت سيولته بشدة أمس، وتوقفت عند 20.3 مليون سهم تداولت كمية أسهم محدودة هي الأقل منذ شهرين كانت 173.3 مليون سهم عن طريق 6552 صفقة، وتم تداول 116 سهما، ربح منها 33، وخسر 61، بينما استقر 22 دون تغير.,ضغط وبيع,بداية تعاملات بورصة الكويت، أمس، في رابع جلسات الأسبوع على عمليات شراء، لكنها بسيولة محدودة لم تجاوز 10 ملايين دينار خلال أول نصف ساعة، ما لبثت أن تراجعت الأسعار وسط ضغوط بيع استهدفت مجموعة كبيرة من الأسهم القيادية، مما رفع سيولة السوق الأول لتتجاوز سيولة السوق الرئيسي، ولكن بسيولة سلبية بيعية تركزت على أسهم أجيليتي وبيتك، ثم تراجع الوطني بعد ارتفاع كبير بداية الجلسة، وكان اكبر الضغط والبيع على سهم استثمارات وطنية الذي خسر نسبة 4 في المئة، بينما في المقابل كانت تراجعات السوق الرئيسي مقاربة، ولكنها بسيولة أقل تركزت على جي إف إتش الذي خف نشاطه والوطنية العقارية التي خضعت للبيع لتتراجع مجددا، وخسر سهم أسيكو نسبة 4 في المئة ليسود اللون الأحمر، ويختفى اللون الأخضر الذي طغى على بداية التعاملات، وتميزت أسهم كتلة أعيان، حيث سجل سهما أعيان ومبرد نموا معاكسا، كما ربح سهم مينا، بعد تراجعات كبيرة سابقة وانتهت الجلسة خاسرة ومتراجعة في النشاط والسيولة.,خليجيا، تباين الأداء مجددا وخسرت أسواق أبوظبي والكويت وقطر، بينما ربحت أسواق عمان وبنسبة 1.3 في المئة والسعودية والبحرين ودبي، وكانت أسعار النفط تتداول بحدود 82.5 دولارا للبرميل، بانتظار بيانات مخزونات النفط الخام الأميركي التي تصدر مساء.,علي العنزي

مؤشرات البورصة تواصل التراجع... والسيولة 52.6 مليون دينار
استمر التراجع في مؤشرات بورصة الكويت، وذلك للجلسة الرابعة على التوالي هذا الأسبوع، وخسر مؤشر السوق العام، أمس، نسبة 0.51 في المئة، أي 36.76 نقطة ليقفل على مستوى 7140.47 نقطة، بسيولة متراجعة الى مستوى 52.6 مليون دينار، والتي تعد الأقل خلال هذا الشهر تداولت كمية أسهم تبلغ ربع مليار سهم فقط من خلال 11392 صفقة، وتم تداول 141 سهما ربح منها 38، وخسر 78، بينما استقر 25 دون تغير. وكذلك خسر مؤشر السوق الأول ذات النسبة، أي 39.96 نقطة، ليقفل على مستوى 7734.78 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 32.3 مليون دينار، تداولت 76.6 مليون سهم عبر 4840 صفقة، وربحت 5 أسهم فقط في السوق الأول مقابل خسارة 17، واستقرار 3 أسهم دون تغير.,كذلك كانت خسارة مؤشر السوق الرئيسي وبذات النسبة، أي 30.54 نقطة، ليقفل على مستوى 5990.54 نقطة، ويكسر مستوى 6 آلاف نقطة للمرة الأولى منذ اختراقه قبل اكثر من شهر، وتراجعت سيولته بشدة أمس، وتوقفت عند 20.3 مليون سهم تداولت كمية أسهم محدودة هي الأقل منذ شهرين كانت 173.3 مليون سهم عن طريق 6552 صفقة، وتم تداول 116 سهما، ربح منها 33، وخسر 61، بينما استقر 22 دون تغير.,

ضغط وبيع

,بداية تعاملات بورصة الكويت، أمس، في رابع جلسات الأسبوع على عمليات شراء، لكنها بسيولة محدودة لم تجاوز 10 ملايين دينار خلال أول نصف ساعة، ما لبثت أن تراجعت الأسعار وسط ضغوط بيع استهدفت مجموعة كبيرة من الأسهم القيادية، مما رفع سيولة السوق الأول لتتجاوز سيولة السوق الرئيسي، ولكن بسيولة سلبية بيعية تركزت على أسهم أجيليتي وبيتك، ثم تراجع الوطني بعد ارتفاع كبير بداية الجلسة، وكان اكبر الضغط والبيع على سهم استثمارات وطنية الذي خسر نسبة 4 في المئة، بينما في المقابل كانت تراجعات السوق الرئيسي مقاربة، ولكنها بسيولة أقل تركزت على جي إف إتش الذي خف نشاطه والوطنية العقارية التي خضعت للبيع لتتراجع مجددا، وخسر سهم أسيكو نسبة 4 في المئة ليسود اللون الأحمر، ويختفى اللون الأخضر الذي طغى على بداية التعاملات، وتميزت أسهم كتلة أعيان، حيث سجل سهما أعيان ومبرد نموا معاكسا، كما ربح سهم مينا، بعد تراجعات كبيرة سابقة وانتهت الجلسة خاسرة ومتراجعة في النشاط والسيولة.,خليجيا، تباين الأداء مجددا وخسرت أسواق أبوظبي والكويت وقطر، بينما ربحت أسواق عمان وبنسبة 1.3 في المئة والسعودية والبحرين ودبي، وكانت أسعار النفط تتداول بحدود 82.5 دولارا للبرميل، بانتظار بيانات مخزونات النفط الخام الأميركي التي تصدر مساء.,

علي العنزي