العربي والقادسية غداً... أول الغيث في الدوري الممتاز

تقام مساء اليوم مباراتان في الجولة الثانية من الدوري الممتاز لكرة القدم stc، إذ يلتقي اليرموك مع كاظمة على استاد نادي الكويت الساعة 5.20 مساء، والتضامن مع الكويت في الفروانية على استاد الأول، وتُستكمل مباريات الجولة غدا بمواجهتي السالمية مع الشباب على استاد ثامر بالسالمية 5.20 مساء، وفي الختام يواجه العربي القادسية على استاد صباح السالم بالمنصورية.,وتخطف مباراة العربي والقادسية الأضواء من سائر مباريات الجولة الثانية، لما لها من أهمية كأول الاختبارات الجادة للفريقين في "الممتاز"، وما سيجنيه الفائز من معنويات قد تدفعه إلى الأمام في قادم اللقاءات، وقد تكون المباراة، من دون مبالغة، خطوة أولى للفائز في طريق الظفر بلقب "الممتاز".,وكان العربي والقادسية قد نجحا في مستهل مشوارهما بالجولة الماضية، إذ ضرب الأخضر فريق التضامن بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، في حين عاد الأصفر من الأحمدي بثلاث نقاط مستحقة بفوزه على الشباب بهدفين من دون رد., وعمل فريق العربي صاحب الضيافة في مباراة اليوم بجد بعد أن حصل على راحة سلبية، عقب الفوز على التضامن، لمدة 24 ساعة فقط، إذ تبدو صفوفه جاهزة بصورة كبيرة، لاسيما التوليفة التي عول عليها في المباراة الأولى بـ "الممتاز"., ويغيب عن الأخضر محمد عبدالرسول بداعي الاصابة، إلى جانب بندر سلامة، والتونسي أيمن محمود لعدم اكتمال لياقتهما بالصورة المطلوبة، لكن ذلك لا يؤثر على القوة الضاربة للفريق المتمثلة في الليبي السنوسي الهادي، والسوري علاء الدالي، والكرواتي جوسيب، ومحمد فريح، وسلطان العنزي، وقائد الفريق عبدالله الشمالي، ومن خلفهم السد المنيع سلمان عبدالغفور.,ويدرك الجانب العرباوي أن تحقيق الفوز أمر غاية في الأهمية، لتعويض الخسارة التي تعرض لها أمام الأصفر مطلع الموسم الجاري في الدور قبل النهائي لكأس الأمير (البطولة المرحلة من الموسم الماضي)، كما أن نقاط الفوز تعتبر نقاطا ثمينة جدا للبقاء على صدارة الترتيب، وإبعاد منافس شرس حتى لو بشكل مؤقت عن الصدارة.,الأصفر ينشد الإقناع,في المقابل، عمل القادسية ومدربه الجزائري خيرالدين مضوي خلال الأيام الماضية على ايجاد بدائل للغيابات المحتملة لأحمد الرياحي، وعبدالعزيز وادي، وكلاهما يعاني الإصابة، ولم يعط القادسية حتى الآن مؤشرات قوية، على الرغم من تغلبه على الشباب في الجولة الأولى، والفوز من قبل على العربي في الدور قبل النهائي لكأس الأمير، وهو ما يعني أن مضوي لا يزال يتلمس الخطوط العريضة للاستقرار على التوليفة المثالية في الموسم الحالي., ورغم ما سبق فإن صفوف الأصفر تكتظ باللاعبين المميزين، سواء على صعيد المحليين أو المحترفين، بداية من الحارس خالد الرشيدي، وصولا إلى عيد الرشيدي، في المقدمة، والألباني تراشي، والعراقي علي فائز، وأحمد الظفيري، وفهد الأنصاري، وبدر المطوع وغيرهم.,ويرصد القادسية والجهاز الفني القوة الخفية للفريق العرباوي، سواء باللعب الجماعي، أو الحلول الفردية التي يمتلكها الليبي السنوسي الهادي، والعديد من اللاعبين المؤثرين، سواء بفرض رقابة لصيقة، أو بالضغط المتواصل وعدم منح الأخضر فرصة للتحضير وإجباره على لعب الكرات الطويلة.,الجريحان,وفي ثاني لقاءات غد، يتطلع السالمية مع الجهاز الفني الجديد بقيادة محمد إبراهيم، والشباب مع مدربه الصربي نيبوشا، في المواجهة التي ستجمعهما، إلى الفوز الأول، بعدما تجرعا الخسارة في الجولة الأولى أمام النصر والقادسية على الترتيب، وتبدو صفوف السماوي كاملة من دون غيابات بعد انضمام مساعد ندا إلى قائمة الجاهزين، وهو ما ينطبق على الشباب.,مباراتا اليوم,وفي مواجهتي اليوم يأمل اليرموك مواصلة عروضه القوية عندما يستضيف كاظمة على استاد نادي الكويت، وكان اليرموك قد قدم مباراة جيدة فنيا أمام الكويت في الجولة الأولى، إلا أنه تعرض للخسارة، أما كاظمة فيدخل المباراة وفي رصيده 3 نقاط من فوز بشق الأنفس حققه على حساب الفحيحيل بهدف من ركلة جزاء تحصل عليها وسددها شبيب الخالدي.,أمام في ثاني اللقاءات، الذي يجمع الكويت والتضامن، يسعى الأبيض مع مدربه نبيل معلول إلى الوصول لدرجة الإقناع الغائب على صعيد مستوى الأداء، في حين يهدف التضامن على أرضه إلى تحقيق الفوز الأول له في البطولة، بعد ان تعرض لخسارة قاسية في الجولة الماضية أمام العربي., ● أحمد حامد

العربي والقادسية غداً... أول الغيث في الدوري الممتاز
تقام مساء اليوم مباراتان في الجولة الثانية من الدوري الممتاز لكرة القدم stc، إذ يلتقي اليرموك مع كاظمة على استاد نادي الكويت الساعة 5.20 مساء، والتضامن مع الكويت في الفروانية على استاد الأول، وتُستكمل مباريات الجولة غدا بمواجهتي السالمية مع الشباب على استاد ثامر بالسالمية 5.20 مساء، وفي الختام يواجه العربي القادسية على استاد صباح السالم بالمنصورية.,وتخطف مباراة العربي والقادسية الأضواء من سائر مباريات الجولة الثانية، لما لها من أهمية كأول الاختبارات الجادة للفريقين في "الممتاز"، وما سيجنيه الفائز من معنويات قد تدفعه إلى الأمام في قادم اللقاءات، وقد تكون المباراة، من دون مبالغة، خطوة أولى للفائز في طريق الظفر بلقب "الممتاز".,وكان العربي والقادسية قد نجحا في مستهل مشوارهما بالجولة الماضية، إذ ضرب الأخضر فريق التضامن بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، في حين عاد الأصفر من الأحمدي بثلاث نقاط مستحقة بفوزه على الشباب بهدفين من دون رد., وعمل فريق العربي صاحب الضيافة في مباراة اليوم بجد بعد أن حصل على راحة سلبية، عقب الفوز على التضامن، لمدة 24 ساعة فقط، إذ تبدو صفوفه جاهزة بصورة كبيرة، لاسيما التوليفة التي عول عليها في المباراة الأولى بـ "الممتاز"., ويغيب عن الأخضر محمد عبدالرسول بداعي الاصابة، إلى جانب بندر سلامة، والتونسي أيمن محمود لعدم اكتمال لياقتهما بالصورة المطلوبة، لكن ذلك لا يؤثر على القوة الضاربة للفريق المتمثلة في الليبي السنوسي الهادي، والسوري علاء الدالي، والكرواتي جوسيب، ومحمد فريح، وسلطان العنزي، وقائد الفريق عبدالله الشمالي، ومن خلفهم السد المنيع سلمان عبدالغفور.,ويدرك الجانب العرباوي أن تحقيق الفوز أمر غاية في الأهمية، لتعويض الخسارة التي تعرض لها أمام الأصفر مطلع الموسم الجاري في الدور قبل النهائي لكأس الأمير (البطولة المرحلة من الموسم الماضي)، كما أن نقاط الفوز تعتبر نقاطا ثمينة جدا للبقاء على صدارة الترتيب، وإبعاد منافس شرس حتى لو بشكل مؤقت عن الصدارة.,

الأصفر ينشد الإقناع

,في المقابل، عمل القادسية ومدربه الجزائري خيرالدين مضوي خلال الأيام الماضية على ايجاد بدائل للغيابات المحتملة لأحمد الرياحي، وعبدالعزيز وادي، وكلاهما يعاني الإصابة، ولم يعط القادسية حتى الآن مؤشرات قوية، على الرغم من تغلبه على الشباب في الجولة الأولى، والفوز من قبل على العربي في الدور قبل النهائي لكأس الأمير، وهو ما يعني أن مضوي لا يزال يتلمس الخطوط العريضة للاستقرار على التوليفة المثالية في الموسم الحالي., ورغم ما سبق فإن صفوف الأصفر تكتظ باللاعبين المميزين، سواء على صعيد المحليين أو المحترفين، بداية من الحارس خالد الرشيدي، وصولا إلى عيد الرشيدي، في المقدمة، والألباني تراشي، والعراقي علي فائز، وأحمد الظفيري، وفهد الأنصاري، وبدر المطوع وغيرهم.,ويرصد القادسية والجهاز الفني القوة الخفية للفريق العرباوي، سواء باللعب الجماعي، أو الحلول الفردية التي يمتلكها الليبي السنوسي الهادي، والعديد من اللاعبين المؤثرين، سواء بفرض رقابة لصيقة، أو بالضغط المتواصل وعدم منح الأخضر فرصة للتحضير وإجباره على لعب الكرات الطويلة.,

الجريحان

,وفي ثاني لقاءات غد، يتطلع السالمية مع الجهاز الفني الجديد بقيادة محمد إبراهيم، والشباب مع مدربه الصربي نيبوشا، في المواجهة التي ستجمعهما، إلى الفوز الأول، بعدما تجرعا الخسارة في الجولة الأولى أمام النصر والقادسية على الترتيب، وتبدو صفوف السماوي كاملة من دون غيابات بعد انضمام مساعد ندا إلى قائمة الجاهزين، وهو ما ينطبق على الشباب.,

مباراتا اليوم

,وفي مواجهتي اليوم يأمل اليرموك مواصلة عروضه القوية عندما يستضيف كاظمة على استاد نادي الكويت، وكان اليرموك قد قدم مباراة جيدة فنيا أمام الكويت في الجولة الأولى، إلا أنه تعرض للخسارة، أما كاظمة فيدخل المباراة وفي رصيده 3 نقاط من فوز بشق الأنفس حققه على حساب الفحيحيل بهدف من ركلة جزاء تحصل عليها وسددها شبيب الخالدي.,أمام في ثاني اللقاءات، الذي يجمع الكويت والتضامن، يسعى الأبيض مع مدربه نبيل معلول إلى الوصول لدرجة الإقناع الغائب على صعيد مستوى الأداء، في حين يهدف التضامن على أرضه إلى تحقيق الفوز الأول له في البطولة، بعد ان تعرض لخسارة قاسية في الجولة الماضية أمام العربي.,

● أحمد حامد