الحجرف: «كلية التمريض» مستعدة لتوفير الطواقم التمريضية لوزارة الصحة

أكد عميد كلية التمريض بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. علي الحجرف أن الكلية مستعدة للتنسيق مع وزارة الصحة لتطبيق قرار مجلس الوزراء بالاستعانة بـ500 طالب وطالبة من طلبة التمريض في الهيئة في سد العجز لدى وزارة الصحة.,واشار الحجرف في تصريح لـ «الجريدة» إلى أن الكلية على ثقة بطلبتها الذين على قدر المسئولية، آخذين في الاعتبار أن البرامج الدراسية للكلية تحرص على تأهيلهم وفق أعلى المعايير، علاوة على الخبرة التي اكتسبوها خلال فترة تطوعهم بالصفوف الامامية في بداية الجائحة خلال الفترة من مارس الى يوليو من العام الماضي 2020.,وأوضح الحجرف، بأن برامج الكلية تواكب التطور الاكاديمي لدى برامج التعليم التمريضي العالمية، خاصة وأن الكلية تتنوع مقرراتها الدراسية ما بين العملية والنظرية والميدانية في المستشفيات، وهو الامر الذي أهل الكلية للحصول الاعتماد الاكاديمي مؤخراً لكافة برامجها وهي الدبلوم والبكالوريوس بخياراته الثلاثة وهي: بكالوريوس التمريض وبكالوريوس التمريض المدرسي وبكالوريوس استكمال التمريض وذلك من قبل احدي اكبر المؤسسات التي تمنح الاعتماد الاكاديمي لبرامج التعليم التمريضي وهي مؤسسة ACEN الأمريكية، مبينا بان الاعتماد سيعمل على تطوير مهارات وخبرات طلبة كلية التمريض قبل التحاقهم بسوق العمل.,وعبر د. الحجرف عن ثقته بطلاب وطالبات الكلية في تحقيق الأهداف المنشوده من اختيارهم ليكونوا عونا لإخوانهم من الطواقم التمريضية في وزارة الصحة في مواجهة جائحة كورونا، مشيرا الى ان مثل هذه الاعمال وتكليف مجلس الوزراء تعتبر فرصة لصقل الطلبة في العمل الميداني في المستشفيات واعطائهم المزيد من الخبرات التي تفيدهم في حياتهم العملية مستقبلا.,وثمن د.الحجرف ثقة مجلس الوزراء في اختيار طلبة التمريض في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وهو الامر الذي يعزز من دور الهيئة ومخرجاتها وبرامجها الاكاديمية في رفد سوق العمل بالكوادر الوطنية المؤهلة والمدربة وفق أعلى معايير الجودة لسد العجز الملاحظ في هذا الجانب.

الحجرف: «كلية التمريض» مستعدة لتوفير الطواقم التمريضية لوزارة الصحة
أكد عميد كلية التمريض بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. علي الحجرف أن الكلية مستعدة للتنسيق مع وزارة الصحة لتطبيق قرار مجلس الوزراء بالاستعانة بـ500 طالب وطالبة من طلبة التمريض في الهيئة في سد العجز لدى وزارة الصحة.,واشار الحجرف في تصريح لـ «الجريدة» إلى أن الكلية على ثقة بطلبتها الذين على قدر المسئولية، آخذين في الاعتبار أن البرامج الدراسية للكلية تحرص على تأهيلهم وفق أعلى المعايير، علاوة على الخبرة التي اكتسبوها خلال فترة تطوعهم بالصفوف الامامية في بداية الجائحة خلال الفترة من مارس الى يوليو من العام الماضي 2020.,وأوضح الحجرف، بأن برامج الكلية تواكب التطور الاكاديمي لدى برامج التعليم التمريضي العالمية، خاصة وأن الكلية تتنوع مقرراتها الدراسية ما بين العملية والنظرية والميدانية في المستشفيات، وهو الامر الذي أهل الكلية للحصول الاعتماد الاكاديمي مؤخراً لكافة برامجها وهي الدبلوم والبكالوريوس بخياراته الثلاثة وهي: بكالوريوس التمريض وبكالوريوس التمريض المدرسي وبكالوريوس استكمال التمريض وذلك من قبل احدي اكبر المؤسسات التي تمنح الاعتماد الاكاديمي لبرامج التعليم التمريضي وهي مؤسسة ACEN الأمريكية، مبينا بان الاعتماد سيعمل على تطوير مهارات وخبرات طلبة كلية التمريض قبل التحاقهم بسوق العمل.,وعبر د. الحجرف عن ثقته بطلاب وطالبات الكلية في تحقيق الأهداف المنشوده من اختيارهم ليكونوا عونا لإخوانهم من الطواقم التمريضية في وزارة الصحة في مواجهة جائحة كورونا، مشيرا الى ان مثل هذه الاعمال وتكليف مجلس الوزراء تعتبر فرصة لصقل الطلبة في العمل الميداني في المستشفيات واعطائهم المزيد من الخبرات التي تفيدهم في حياتهم العملية مستقبلا.,وثمن د.الحجرف ثقة مجلس الوزراء في اختيار طلبة التمريض في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وهو الامر الذي يعزز من دور الهيئة ومخرجاتها وبرامجها الاكاديمية في رفد سوق العمل بالكوادر الوطنية المؤهلة والمدربة وفق أعلى معايير الجودة لسد العجز الملاحظ في هذا الجانب.