“الصحة العالمية”: زيادة 89% بإصابات “كورونا” في شرق المتوسط

القاهرة – أ ش أ: قال الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط: “إن خلال الأسبوع الأول من عام 2022، وصل إجمالي الحالات الجديدة المُبلغ عنها بفيروس “كورونا” إلى 206980 إصابة مؤكدة بمرض “كوفيد – 19″، و1053 وفاة. وأوضح خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده، امس، عبر “الفيديو كونفرانس” إلى زيادة هائلة […]

القاهرة – أ ش أ: قال الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط: “إن خلال الأسبوع الأول من عام 2022، وصل إجمالي الحالات الجديدة المُبلغ عنها بفيروس “كورونا” إلى 206980 إصابة مؤكدة بمرض “كوفيد – 19″، و1053 وفاة.
وأوضح خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده، امس، عبر “الفيديو كونفرانس” إلى زيادة هائلة بنسبة 89 في المئة بالاصابات مقارنة بالأسبوع السابق، رغم انخفاض الوفيات بنسبة 13 في المئة.
وقال المنظري: “إن إقليم شرق المتوسط أبلغ منذ بداية جائحة “كورونا”، حتى 8 يناير الجاري عن 17.5 مليون إصابة، وأكثر من 317 ألف حالة وفاة”.
أضاف: “أن المتحور “أوميكرون” سريع العدوى قد تسبب بزيادة عدد الاصابات، وأن هناك 15 بلدا من أصل 22 بلدا في الإقليم ابلغوا رسميا عن وجود المتحور”.
وقال: “في ظل تزايد أعداد المصابين، علينا أن نستعد لمواجهة السيناريو الأسوأ، رغم أن “أوميكرون” يسبب مرضا أقل شدة من المتحور “دلتا”، خصوصا لدى الذين تلقوا اللقاحات، لكن ذلك بالتأكيد لا يعني أن نستهين به، لأنه لا يزال يؤدي إلى دخول المستشفيات والوفاة”.
وقال: “ولم نشهد حتى اليوم تعرُّض المرافق الصحية في إقليمنا لضغط يفوق طاقتها، كما رأينا في أقاليم أخرى، لكن علينا أن نعمل بجدّ واجتهاد لتحسين استعداد المستشفيات وزيادة قدرتها على التعامل مع الأعداد المتزايدة من الحالات”.
ولفت إلى أن “مع تزايد المصابين، نوصي البلدان بزيادة إتاحة خيارات الاختبارات التشخيصية السريعة المجانية والسهلة، التي توفر مستويات عالية من الدقة، إلى جانــــــــب ميزتها الإضافيــــة المتمثلة في أنها أقل تكلفــــة وأقل استغراقا للوقت من اختبارات تفاعل الـ “بوليميراز” المتسلسل، مثل اختبار المستضدات”.
ووقال: “إن في إقليم شرق المتوسط هناك ستة بلدان لم تُطعِّم حتى اليوم إلا أقل من 10في المئة من سكانها، وهي أفغانستان وجيبوتي والصومال والسودان وسورية واليمن”.