هل يزحف التضخم الأميركي باقتصاد العالم نحو السيناريو المرعب؟

ذكر تقرير حديث أنه إذا استمرت الأسعار في الارتفاع، فإن السيناريو المرعب للاقتصاد الأميركي سيكون هو الاحتمال الحقيقي.,وكشفت بيانات رسمية ارتفاع أسعار المستهلك بنسبة 7 بالمئة خلال العام الماضي. واستمرت أسعار المساكن في الارتفاع أيضًا، لكن السؤال الذي يدور في أذهان العديد من الاقتصاديين والاستراتيجيين في وول ستريت هو ما إذا كان هناك شيء أسوأ يمكن أن يكون محتملا: ارتفاع الأسعار مع تباطؤ الاقتصاد.,وتوقعت شبكة "سي إن إن"، أن يدخل الاقتصاد الأميركي في ركود تضخمي، وسيكون أسوأ كابوس للمستهلكين والمستثمرين والاحتياطي الفدرالي والرئيس جو بايدن وبقية القيادة الديموقراطية في واشنطن.,ويعد التضخم المصحوب بالركود مشكلة يصعب التغلب عليها، خاصة بالنسبة لمحافظي البنوك المركزية في الاحتياطي الفدرالي. وفي جميع أنحاء العالم.,هناك القليل من الأدوات لمكافحة كل من التضخم والتباطؤ في الوقت نفسه. ويتمثل أقوى حل للركود الاقتصادي في خفض أسعار الفائدة التي ظلت قريبة من مستوى "صفر" لما يقرب من عامين.,وقد يؤدي رفع أسعار الفائدة في إطار مواجهة التضخم الجامح، إلى تباطؤ الاقتصاد. وهذا مصدر قلق كبير في الوقت الحالي في المملكة المتحدة، حيث رفع محافظو البنوك المركزية أسعار الفائدة الشهر الماضي لمكافحة ارتفاع الأسعار.,وتميل زيادة أسعار الفائدة أيضًا إلى ممارسة المزيد من الضغط على عائدات السندات الطويلة الأجل، والتي ارتفعت بالفعل تحسباً لتحركات بنك الاحتياطي الفدرالي. هؤلاء يميلون إلى إحداث موجة من التضخم الجزئي، لأنهم يجعلون اقتراض الأموال أكثر تكلفة.,أما الخبر السار فيتمثل في أن الاقتصاد الأميركي لا يزال ينمو بوتيرة صحية، حيث يتعافى من الركود الوبائي. ويستمر المستهلكون في الإنفاق. وحتى إذا بدأ بنك الاحتياطي الفدرالي في رفع أسعار الفائدة، فمن غير المرجح أن يفعل ذلك بوتيرة أو نطاق سريع، لدرجة أنه من شأنه أن يلحق أضرارًا بالغة بالاقتصاد على المدى القريب.,في مذكرة بحثية أسبوعية، قال الرئيس العالمي للأبحاث في "دويتشه بنك"، جيم ريد، إن "هناك ما يكفي من التحفيز في النظام حتى لا تقلق بشأن الجزء التاريخي من هذه المعادلة لأرباع عديدة قادمة".,ومع ذلك، فقد تباطأ النمو خلال الربع الثالث، مما أثار بعض أجراس الإنذار. ويتوقع السوق أن الاقتصاد انتعش مرة أخرى في الربع الرابع، وسيواصل القيام بذلك حتى عام 2022. ومع ذلك، فإن المخاوف المستمرة بشأن سلسلة التوريد والحالات المتزايدة لمتغير "أوميكرون" من فيروس كورونا يمكن أن يلقي بجرح في آمال الانتعاش.,وهذا يزيد من احتمالات أن يخطئ بنك الاحتياطي الفدرالي في الحكم على اللحظة ويشدد السياسة النقدية والمالية، بشدة إذا بدأ في القلق بشأن استقرار الأسعار (التضخم) جزء من تفويضه المزدوج بدلاً من جزء الحد الأقصى للتوظيف.,وترى كبيرة استراتيجيي السوق العالمية في شركة انفيسكو، كريستينا هوبر، أن "هناك دائمًا خطر حدوث خطأ في السياسة. بنك الاحتياطي الفدرالي يحمل معه سياسة نقدية لكرة القدم النووية، لذلك هناك احتمال لوقوع خطأ".,ومع ذلك، لا تشعر هوبر بالقلق بشكل مفرط من أن رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي جيروم باول على وشك تحقيق تقلّب نقدي كبير.,وكانت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا قالت، الأربعاء، إن التضخم في الولايات المتحدة من المتوقع أن ينخفض في الربع الثاني من هذا العام.,وأضافت جورجيفا في مقابلة مع محطة تلفزيون سي إن بي سي: "هذا موضوع يتعلق باختناقات سلاسل التوريد، وما نراه هو بعض العلامات المشجعة على تقدّم يتحقق في ذلك الصدد".,وفي سياق متصل، قال الرئيس جو بايدن، إن ثمة مؤشرات إلى "تحسُّن" في أرقام التضخم التي صدرت الأربعاء، مع تباطؤ ارتفاع الأسعار في بعض القطاعات الرئيسية، حتى لو كان الارتفاع الإجمالي هو الأعلى منذ أربعة عقود.,وأوضح الرئيس الأميركي في بيان "التقرير يظهر انخفاضا ملموسا في التضخم العام الشهر الماضي مع تراجع أسعار الغاز وأسعار المواد الغذائية، يوضح أننا نحرز تقدّما".,وأضاف: "في الوقت نفسه، يؤكد هذا التقرير أنه ما زال أمامنا المزيد من العمل، مع استمرار ارتفاع الأسعار الذي يضغط على ميزانيات الأسر".,وكانت الحكومة قد أكدت، الأربعاء، أن أسعار السلع الاستهلاكية الأميركية ارتفعت العام الماضي بأسرع وتيرة لها منذ 4 عقود، مما يؤكد موجة التضخم القوية التي أضعفت الدعم العام للرئيس جو بايدن حتى مع تعافي الاقتصاد بعد الصدمة التي أحدثها الوباء.,وكانت الزيادة بنسبة 7 بالمئة، في مؤشر أسعار المستهلك على مدى 12 شهرا حتى ديسمبر، هي الأعلى منذ يونيو 1982، في حين ارتفعت أسعار مجموعة من السلع، خصوصا الإسكان والسيارات والمواد الغذائية.,ومنذ توليه منصبه في يناير الماضي، ترأس بايدن اقتصادا توسع بسرعة، وشهد عودة ملايين الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم بسبب جائحة كوفيد-19، إلى العمل.,لكن عودة انتعاش للطلب ونقص العمالة ومشكلات في سلسلة التوريد العالمية، تسببت في ارتفاع الأسعار العام الماضي بمعدل أسرع من أي وقت مضى.,... وهل تلجأ أميركا إلى المهاجرين الشرعيين لتهدئته؟,طالبت غرفة التجارة الأميركية بمضاعفة عدد المهاجرين الشرعيين إلى الولايات المتحدة، كوسيلة لتخفيف التضخم ونقص العمالة.,ووفق شبكة "سي إن إن"، قالت الرئيسة التنفيذية لغرفة التجارة سوزان كلارك إن الولايات المتحدة بحاجة إلى مزيد من العمال، مضيفة: "يجب أن نرحب بالأشخاص الذين يريدون المجيء إلى هنا والذهاب إلى المدرسة والبقاء... هذا مكان يمكن أن تكون الحكومة مفيدة فيه بشكل خاص، ونعتقد أنه سيكون مضادا للتضخم".,وأوضحت أن تكثيف الهجرة سيساعد في تخفيف اضطرابات سلسلة التوريد التي هي في قلب ارتفاع التضخم، بما في ذلك النقص في سائقي الشاحنات، "وإذا تمكنا من تخفيف النقص في العمالة فقد يكون هذا هو أسرع شيء نفعله للتأثير على التضخم"، واعدة بمحاربة ما تعتبره مجموعة الأعمال تجاوزا لمكافحة الاحتكار من قبل السياسيين والمنظمين، وقالت: "مازال لدينا قادة يعتقدون أن الحكومة بحاجة إلى التدخل وفرض

هل يزحف التضخم الأميركي باقتصاد العالم نحو السيناريو المرعب؟
ذكر تقرير حديث أنه إذا استمرت الأسعار في الارتفاع، فإن السيناريو المرعب للاقتصاد الأميركي سيكون هو الاحتمال الحقيقي.,وكشفت بيانات رسمية ارتفاع أسعار المستهلك بنسبة 7 بالمئة خلال العام الماضي. واستمرت أسعار المساكن في الارتفاع أيضًا، لكن السؤال الذي يدور في أذهان العديد من الاقتصاديين والاستراتيجيين في وول ستريت هو ما إذا كان هناك شيء أسوأ يمكن أن يكون محتملا: ارتفاع الأسعار مع تباطؤ الاقتصاد.,وتوقعت شبكة "سي إن إن"، أن يدخل الاقتصاد الأميركي في ركود تضخمي، وسيكون أسوأ كابوس للمستهلكين والمستثمرين والاحتياطي الفدرالي والرئيس جو بايدن وبقية القيادة الديموقراطية في واشنطن.,ويعد التضخم المصحوب بالركود مشكلة يصعب التغلب عليها، خاصة بالنسبة لمحافظي البنوك المركزية في الاحتياطي الفدرالي. وفي جميع أنحاء العالم.,هناك القليل من الأدوات لمكافحة كل من التضخم والتباطؤ في الوقت نفسه. ويتمثل أقوى حل للركود الاقتصادي في خفض أسعار الفائدة التي ظلت قريبة من مستوى "صفر" لما يقرب من عامين.,وقد يؤدي رفع أسعار الفائدة في إطار مواجهة التضخم الجامح، إلى تباطؤ الاقتصاد. وهذا مصدر قلق كبير في الوقت الحالي في المملكة المتحدة، حيث رفع محافظو البنوك المركزية أسعار الفائدة الشهر الماضي لمكافحة ارتفاع الأسعار.,وتميل زيادة أسعار الفائدة أيضًا إلى ممارسة المزيد من الضغط على عائدات السندات الطويلة الأجل، والتي ارتفعت بالفعل تحسباً لتحركات بنك الاحتياطي الفدرالي. هؤلاء يميلون إلى إحداث موجة من التضخم الجزئي، لأنهم يجعلون اقتراض الأموال أكثر تكلفة.,أما الخبر السار فيتمثل في أن الاقتصاد الأميركي لا يزال ينمو بوتيرة صحية، حيث يتعافى من الركود الوبائي. ويستمر المستهلكون في الإنفاق. وحتى إذا بدأ بنك الاحتياطي الفدرالي في رفع أسعار الفائدة، فمن غير المرجح أن يفعل ذلك بوتيرة أو نطاق سريع، لدرجة أنه من شأنه أن يلحق أضرارًا بالغة بالاقتصاد على المدى القريب.,في مذكرة بحثية أسبوعية، قال الرئيس العالمي للأبحاث في "دويتشه بنك"، جيم ريد، إن "هناك ما يكفي من التحفيز في النظام حتى لا تقلق بشأن الجزء التاريخي من هذه المعادلة لأرباع عديدة قادمة".,ومع ذلك، فقد تباطأ النمو خلال الربع الثالث، مما أثار بعض أجراس الإنذار. ويتوقع السوق أن الاقتصاد انتعش مرة أخرى في الربع الرابع، وسيواصل القيام بذلك حتى عام 2022. ومع ذلك، فإن المخاوف المستمرة بشأن سلسلة التوريد والحالات المتزايدة لمتغير "أوميكرون" من فيروس كورونا يمكن أن يلقي بجرح في آمال الانتعاش.,وهذا يزيد من احتمالات أن يخطئ بنك الاحتياطي الفدرالي في الحكم على اللحظة ويشدد السياسة النقدية والمالية، بشدة إذا بدأ في القلق بشأن استقرار الأسعار (التضخم) جزء من تفويضه المزدوج بدلاً من جزء الحد الأقصى للتوظيف.,وترى كبيرة استراتيجيي السوق العالمية في شركة انفيسكو، كريستينا هوبر، أن "هناك دائمًا خطر حدوث خطأ في السياسة. بنك الاحتياطي الفدرالي يحمل معه سياسة نقدية لكرة القدم النووية، لذلك هناك احتمال لوقوع خطأ".,ومع ذلك، لا تشعر هوبر بالقلق بشكل مفرط من أن رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي جيروم باول على وشك تحقيق تقلّب نقدي كبير.,وكانت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا قالت، الأربعاء، إن التضخم في الولايات المتحدة من المتوقع أن ينخفض في الربع الثاني من هذا العام.,وأضافت جورجيفا في مقابلة مع محطة تلفزيون سي إن بي سي: "هذا موضوع يتعلق باختناقات سلاسل التوريد، وما نراه هو بعض العلامات المشجعة على تقدّم يتحقق في ذلك الصدد".,وفي سياق متصل، قال الرئيس جو بايدن، إن ثمة مؤشرات إلى "تحسُّن" في أرقام التضخم التي صدرت الأربعاء، مع تباطؤ ارتفاع الأسعار في بعض القطاعات الرئيسية، حتى لو كان الارتفاع الإجمالي هو الأعلى منذ أربعة عقود.,وأوضح الرئيس الأميركي في بيان "التقرير يظهر انخفاضا ملموسا في التضخم العام الشهر الماضي مع تراجع أسعار الغاز وأسعار المواد الغذائية، يوضح أننا نحرز تقدّما".,وأضاف: "في الوقت نفسه، يؤكد هذا التقرير أنه ما زال أمامنا المزيد من العمل، مع استمرار ارتفاع الأسعار الذي يضغط على ميزانيات الأسر".,وكانت الحكومة قد أكدت، الأربعاء، أن أسعار السلع الاستهلاكية الأميركية ارتفعت العام الماضي بأسرع وتيرة لها منذ 4 عقود، مما يؤكد موجة التضخم القوية التي أضعفت الدعم العام للرئيس جو بايدن حتى مع تعافي الاقتصاد بعد الصدمة التي أحدثها الوباء.,وكانت الزيادة بنسبة 7 بالمئة، في مؤشر أسعار المستهلك على مدى 12 شهرا حتى ديسمبر، هي الأعلى منذ يونيو 1982، في حين ارتفعت أسعار مجموعة من السلع، خصوصا الإسكان والسيارات والمواد الغذائية.,ومنذ توليه منصبه في يناير الماضي، ترأس بايدن اقتصادا توسع بسرعة، وشهد عودة ملايين الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم بسبب جائحة كوفيد-19، إلى العمل.,لكن عودة انتعاش للطلب ونقص العمالة ومشكلات في سلسلة التوريد العالمية، تسببت في ارتفاع الأسعار العام الماضي بمعدل أسرع من أي وقت مضى.,
... وهل تلجأ أميركا إلى المهاجرين الشرعيين لتهدئته؟
,طالبت غرفة التجارة الأميركية بمضاعفة عدد المهاجرين الشرعيين إلى الولايات المتحدة، كوسيلة لتخفيف التضخم ونقص العمالة.,ووفق شبكة "سي إن إن"، قالت الرئيسة التنفيذية لغرفة التجارة سوزان كلارك إن الولايات المتحدة بحاجة إلى مزيد من العمال، مضيفة: "يجب أن نرحب بالأشخاص الذين يريدون المجيء إلى هنا والذهاب إلى المدرسة والبقاء... هذا مكان يمكن أن تكون الحكومة مفيدة فيه بشكل خاص، ونعتقد أنه سيكون مضادا للتضخم".,وأوضحت أن تكثيف الهجرة سيساعد في تخفيف اضطرابات سلسلة التوريد التي هي في قلب ارتفاع التضخم، بما في ذلك النقص في سائقي الشاحنات، "وإذا تمكنا من تخفيف النقص في العمالة فقد يكون هذا هو أسرع شيء نفعله للتأثير على التضخم"، واعدة بمحاربة ما تعتبره مجموعة الأعمال تجاوزا لمكافحة الاحتكار من قبل السياسيين والمنظمين، وقالت: "مازال لدينا قادة يعتقدون أن الحكومة بحاجة إلى التدخل وفرض اليد الثقيلة".,واستشهدت بأن "صائدي الثقة المعاصرين في الكابيتول هيل من كلا الحزبين، الذين يصنفون كل شيء كبير بأنه سيئ"، إضافة إلى اتخاذ لجنة التجارة الفدرالية "مثل هذا الموقف العدواني" ضد عمليات الاندماج والاستحواذ التي تسبب الخوف بين الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تأمل بيع شركاتها في النهاية، متابعة: "إذا لم يتوقف البيروقراطيون والمسؤولون المنتخبون عن إعاقة الطريق فسنوقفهم".,في الوقت نفسه، تراجع كبير مسؤولي السياسات في غرفة التجارة الأميركية نيل برادلي عن الجهود التي يبذلها البيت الأبيض لإلقاء بعض اللوم على ارتفاع التضخم في تركيز السوق، مضيفا: "في كل مرة تظهر مشكلة في الاقتصاد، سواء كانت مشكلة تضخم أو اختناقات في سلسلة التوريد، يقترح البعض في الإدارة أن الجاني يجب أن يكون هذا الحل هو جدول أعمالنا الموجود مسبقا".,ومؤخرا، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن خطة عمل تهدف إلى معالجة ارتفاع أسعار اللحوم، من خلال تشجيع المزيد من المنافسة في الصناعة وتكثيف اللوائح وإنفاذ انتهاكات السوق المحتملة.,وقال برادلي: "لم تكن لدينا زيادة مفاجئة في التركيز بسلاسل التوريد الخاصة بنا، والتي تسببت بطريقة ما في الاختناقات... عندما تذهب الإدارة إلى التركيز أو مكافحة الاحتكار أو لجنة التجارة الفدرالية كحل فإنها في الحقيقة تفتقد المشكلات الأكبر التي يتعين عليهم العمل عليها".