«آيبود»… حتى نفاد الكمية!

ستوقف شركة أبل إنتاج أجهزة الآيبود بعد أكثر من 20 عاماً من إطلاقها، حيث كانت واجهة الموسيقى المحمولة، ودشنت انطلاقتها الواسعة لتصبح أكبر شركة في العالم.,وقالت "أبل" في منشور على مدونة، ونشره موقع سكاي نيوز اليوم، إن جهاز "آيبود تاتش"، الإصدار الوحيد من مشغل الموسيقى المحمول، الذي ما زالت تبيعه، سيكون متوافراً حتى نفاد المعروض.,ومنذ إطلاقه في عام 2001، واجه "آيبود" سيلاً من مشغلات الموسيقى المنافسة، قبل أن تطغى عليه الهواتف الذكية والبث الموسيقي عبر الإنترنت، ومع صعود نجم أجهزة آيفون ضمن مجموعة أبل نفسها.,وخضع "آيبود" للعديد من التحديثات منذ إطلاقه، وتم إصدار النسخة التي يجري استخدامها حتى الآن "آيبود تاتش" في 2007، وهو العام نفسه الذي أُطلِق فيه آيفون. وتوقفت "أبل" عن إعلان مبيعات "آيبود" في 2015.

«آيبود»… حتى نفاد الكمية!
ستوقف شركة أبل إنتاج أجهزة الآيبود بعد أكثر من 20 عاماً من إطلاقها، حيث كانت واجهة الموسيقى المحمولة، ودشنت انطلاقتها الواسعة لتصبح أكبر شركة في العالم.,وقالت "أبل" في منشور على مدونة، ونشره موقع سكاي نيوز اليوم، إن جهاز "آيبود تاتش"، الإصدار الوحيد من مشغل الموسيقى المحمول، الذي ما زالت تبيعه، سيكون متوافراً حتى نفاد المعروض.,ومنذ إطلاقه في عام 2001، واجه "آيبود" سيلاً من مشغلات الموسيقى المنافسة، قبل أن تطغى عليه الهواتف الذكية والبث الموسيقي عبر الإنترنت، ومع صعود نجم أجهزة آيفون ضمن مجموعة أبل نفسها.,وخضع "آيبود" للعديد من التحديثات منذ إطلاقه، وتم إصدار النسخة التي يجري استخدامها حتى الآن "آيبود تاتش" في 2007، وهو العام نفسه الذي أُطلِق فيه آيفون. وتوقفت "أبل" عن إعلان مبيعات "آيبود" في 2015.