مخيم «لابا» يفتح أبواب التسجيل لتجربة نموذجية

ينطلق المخيم السنوي الصيفي لأكاديمية لوياك للفنون – لابا، في 3 يوليو المقبل، تحت شعار «كوكب أخضر» وببرنامج فني بيئي ضخم. وسيمنح المخيم الأطفال بين 5 و13 سنة فرصة فريدة لاستكشاف مواهبهم والتعبير من خلال الفنون، وتعلم كل ما يتعلق ببيئتهم وكيفية حمايتها، كما سيكتسبون أدوات لتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وتقدير ذواتهم ومَن حولهم، واتخاذ قراراتهم الصغيرة والعمل ضمن مجموعة فاعلة.,ويضم المخيم نخبة من مدربي الأطفال المتخصصين في مجال الموسيقى والرقص والدراما والتمثيل والفنون التشكيلية والحرف اليدوية، إضافة إلى مدربين متمكنين في عالم اليوغا واللياقة البدنية والفنون القتالية والطبخ والزراعة والتوعية البيئية، وغيرهم من أصحاب الخبرة والكفاءة. ,وعلى مدى شهر كامل، سيتيح المخيم للأطفال اكتساب المهارات والمعارف واكتشاف مواهبهم وهواياتهم والترفيه عن أنفسهم والاستمتاع بأوقاتهم، سواء في الفترة الصباحية أو المسائية، بحيث يترك للأهل حرية تسجيل أبنائهم، بدءا من التاسعة صباحا أو بدوام الخامسة مساء، وسط أجواء عابقة بالفرح والإيجابية تساعدهم على التشبيك والتواصل مع أقرانهم والتأسيس لصداقات متينة., , تعزيز الثقة, وأصبح مخيم «لابا» الصيفي، الذي يعقد في مقر الأكاديمية بالمدرسة القبلية، القبلة، وفي حديقة الشهيد على السواء، وجهة لأولياء الأمور عبر السنوات، وحافزا للعديد من المدربين المحترفين.,وقالت جواهر، والدة أحد الأبناء المشاركين في المخيم العام الماضي، «ما اختبره أبناؤنا خلال شهر واحد في المخيم يضاهي الأشهر التسعة في المدارس»، متمنية على المدارس أن تحذو حذو لابا «وتتعلم من هذه التجربة».,ومن 3 يوليو حتى 3 أغسطس المقبل، سيحظى الأطفال المشاركون بأنشطة تثقيفية وترفيهية عديدة، تأتي في إطار التعاون المشترك بين أكاديمية لابا وحديقة الشهيد، حيث يقدم مطعم أيامي ورشة الطبخ للسنة الثانية على التوالي، فيما ينضم متحف الموطن إلى مخيم هذا العام لتقديم ورش بيئية توعوية وزراعية للأطفال، فضلا عن حفل ختامي على مسرح لابا يتخلله عرض للمواهب ومعرض لوحات للمناسبة.

مخيم «لابا» يفتح أبواب التسجيل لتجربة نموذجية
ينطلق المخيم السنوي الصيفي لأكاديمية لوياك للفنون – لابا، في 3 يوليو المقبل، تحت شعار «كوكب أخضر» وببرنامج فني بيئي ضخم. وسيمنح المخيم الأطفال بين 5 و13 سنة فرصة فريدة لاستكشاف مواهبهم والتعبير من خلال الفنون، وتعلم كل ما يتعلق ببيئتهم وكيفية حمايتها، كما سيكتسبون أدوات لتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وتقدير ذواتهم ومَن حولهم، واتخاذ قراراتهم الصغيرة والعمل ضمن مجموعة فاعلة.,ويضم المخيم نخبة من مدربي الأطفال المتخصصين في مجال الموسيقى والرقص والدراما والتمثيل والفنون التشكيلية والحرف اليدوية، إضافة إلى مدربين متمكنين في عالم اليوغا واللياقة البدنية والفنون القتالية والطبخ والزراعة والتوعية البيئية، وغيرهم من أصحاب الخبرة والكفاءة. ,وعلى مدى شهر كامل، سيتيح المخيم للأطفال اكتساب المهارات والمعارف واكتشاف مواهبهم وهواياتهم والترفيه عن أنفسهم والاستمتاع بأوقاتهم، سواء في الفترة الصباحية أو المسائية، بحيث يترك للأهل حرية تسجيل أبنائهم، بدءا من التاسعة صباحا أو بدوام الخامسة مساء، وسط أجواء عابقة بالفرح والإيجابية تساعدهم على التشبيك والتواصل مع أقرانهم والتأسيس لصداقات متينة., ,

تعزيز الثقة

, وأصبح مخيم «لابا» الصيفي، الذي يعقد في مقر الأكاديمية بالمدرسة القبلية، القبلة، وفي حديقة الشهيد على السواء، وجهة لأولياء الأمور عبر السنوات، وحافزا للعديد من المدربين المحترفين.,وقالت جواهر، والدة أحد الأبناء المشاركين في المخيم العام الماضي، «ما اختبره أبناؤنا خلال شهر واحد في المخيم يضاهي الأشهر التسعة في المدارس»، متمنية على المدارس أن تحذو حذو لابا «وتتعلم من هذه التجربة».,ومن 3 يوليو حتى 3 أغسطس المقبل، سيحظى الأطفال المشاركون بأنشطة تثقيفية وترفيهية عديدة، تأتي في إطار التعاون المشترك بين أكاديمية لابا وحديقة الشهيد، حيث يقدم مطعم أيامي ورشة الطبخ للسنة الثانية على التوالي، فيما ينضم متحف الموطن إلى مخيم هذا العام لتقديم ورش بيئية توعوية وزراعية للأطفال، فضلا عن حفل ختامي على مسرح لابا يتخلله عرض للمواهب ومعرض لوحات للمناسبة.