الأندية الإنكليزية الأكثر إنفاقاً في سوق الانتقالات الصيفية

مضى أقل من شهر على انتهاء دوري الأبطال والموسم الماضي، وسعت الأندية في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى إلى تعزيز صفوفها استعدادا للموسم الجديد 2022-2023، لكن البريميير ليغ يتصدر القائمة بإجمالي 448.99 مليون يورو على التعاقدات الجديدة.,ولم تقترب أي بطولة دوري أوروبية أخرى من أرقام الدوري الإنكليزي، الذي تتمتع فرقه بإمكانات مادية ضخمة تسمح لها بضم لاعبين جدد.,ويمثل مبلغ الـ 448.99 مليون يورو ما يعادل 37.11 في المئة من إجمالي الإنفاق على الصفقات لجميع أندية الدوريات الخمسة الكبرى؛ الإيطالي والألماني والفرنسي والإسباني، والتي تبتعد بفارق كبير خلف الدوري الإنكليزي.,وإجمالاً، ومنذ بدء موسم الانتقالات الصيفية، أجريت 122 صفقة بقيمة مليار و208 ملايين و508 آلاف يورو، منها 448.49 مليوناً في البريميير ليغ، و284.388 مليوناً في السيري آ (23.53 في المئة)، و218.68 مليوناً في البوندسليغا (18.09 في المئة)، و141.80 مليوناً في الدوري الإسباني (11.73 في المئة)، و115.15 مليوناً في ليغ آ (9.52 في المئة).,ولا يزال هناك وقت طويل قبل انتهاء موسم الانتقالات ومعادلة الحسابات، لكن الدوري الإنكليزي مكتسح حتى الآن، وبالمعدل الحالي قد يصل إلى رقم مليار و300 مليون الذي أنفق الموسم الماضي على الانتقالات.,مصدر قوة «الممتاز»,وتعزى السيولة المالية التي تتمتع بها أندية البريميير ليغ إلى العائدات التي تتحصل عليها من حقوق البث التلفزيوني التي توزع بصورة متساوية، فضلاً عن وجود نسبة مرتفعة من ملاك الأندية من أصحاب الثروات الهائلة.,وتمنح أسماء مثل التايلندي آياوات سريفاداهانابرابا (ليستر سيتي) والبريطانيين جو لويس ودانييل ليفي (توتنهام) والمصري ناصيف ساويرس (أستون فيلا) والشيخ منصور بن زايد آل نهيان (مانشستر سيتي)، أندية البريميير ليغ قدراً كبيراً من السيولة المالية.,لذا تظهر الأندية البريطانية ضمن أغلى 10 صفقات في موسم الانتقالات حتى الآن، بواقع ستة لاعبين هم داروين نونييز من بنفيكا إلى ليفربول مقابل 75 مليون يورو، وإرلينغ هالاند من بوروسيا دورتموند إلى مانشستر سيتي مقابل 60 مليوناً، وفابيو فييرا من بورتو إلى أرسنال مقابل 35 مليوناً، ونايف أكرد من رين إلى وستهام مقابل 35 مليوناً، وبريندان أرونسون من سالزبورغ إلى ليدز مقابل 32.84 مليوناً، ودييغو كارلوس من إشبيلية إلى أستون فيلا مقابل 31 مليوناً.,لكن الدوريات الأخرى شهدت صفقات من العيار الثقيل كذلك، وفي مقدمتها أوريليان تشواميني، الذي سدد ريال مدريد 80 مليون يورو لموناكو من أجل الحصول على خدماته، ونونو مينديش مقابل 38 مليوناً من سبورتنغ إلى باريس سان جرمان، وساديو ماني الذي رحل عن ليفربول إلى بايرن ميونيخ مقابل 32 مليوناً.,وبدون الــ 80 مليون يورو التي أنفقها الريال، كانت الأندية الإسبانية ستحل في المركز الأخير هذا الصيف، بإجمالي صفقات بقيمة 61.80 مليونا، لكن بفضل صفقة تشواميني، نجت الليغا من المرتبة الأخيرة التي ذهبت إلى أندية «ليغ آ» التي أنفقت بالكاد 110.15 ملايين بنسبة 9.37 في المئة من الإجمالي، لكن المنافسة بين أندية إسبانيا وفرنسا مستمرة حتى آخر ساعة من موسم الانتقالات، وقد تتغير الأمور رأساً على عقب، حيث يستطيع باريس سان جرمان إبرام المزيد من الصفقات رغم أن الريال وبرشلونة يستعدان للموسم المقبل بقوة.,وتحاول بقية الفرق خاصة في الليغا دخول سوق الانتقالات بأقل قدر ممكن من التكاليف، عن طريق صفقات الانتقال الحر أو بنظام الإعارة، وأصبحت هذه هي الطريقة المعمول بها في إطار نظام الرقابة المالية الإلزامي منذ دخول حزمة من اللوائح حيز النفاذ في 2013 لضمان استقرار المسابقات والأندية عن طريق متابعة الموقف المالي لها أولاً بأول.,وتفرض الليغا ضوابط مالية صارمة للحيلولة دون تكرار الأزمات الاقتصادية التي مرت بها أندية إسبانية بنهاية القرن الماضي، حين وضعت ديون الأندية مموليها سواء من الجهات الخاصة أو الحكومية في مأزق كاد يودي بكرة القدم الإسبانية إلى الهاوية، لكن وبشكل عام لم تعتصر الفرق الإسبانية بعد الآن دواسة الوقود، وقد تكشف عن صفقاتها في اللحظات الأخيرة.,والأرقام لا تكذب على أي حال، وقد وثقت الإنفاق الضخم من البريميير ليغ، لكن المبالغ الخيالية ليست بالضرورة ضمانا للنجاح، ويكفي فقط تذكر أن الفرق التي فازت بالبطولات الأوروبية خلال الموسم المنصرم هي ريال مدريد الذي رفع كأس دوري الأبطال، وآينتراخت فرانكفورت الذي حصد الدوري الأوروبي، وروما الذي توج بدوري المؤتمر، فالمال ليس مرادفا للنجاح. ,

الأندية الإنكليزية الأكثر إنفاقاً في سوق الانتقالات الصيفية
مضى أقل من شهر على انتهاء دوري الأبطال والموسم الماضي، وسعت الأندية في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى إلى تعزيز صفوفها استعدادا للموسم الجديد 2022-2023، لكن البريميير ليغ يتصدر القائمة بإجمالي 448.99 مليون يورو على التعاقدات الجديدة.,ولم تقترب أي بطولة دوري أوروبية أخرى من أرقام الدوري الإنكليزي، الذي تتمتع فرقه بإمكانات مادية ضخمة تسمح لها بضم لاعبين جدد.,ويمثل مبلغ الـ 448.99 مليون يورو ما يعادل 37.11 في المئة من إجمالي الإنفاق على الصفقات لجميع أندية الدوريات الخمسة الكبرى؛ الإيطالي والألماني والفرنسي والإسباني، والتي تبتعد بفارق كبير خلف الدوري الإنكليزي.,وإجمالاً، ومنذ بدء موسم الانتقالات الصيفية، أجريت 122 صفقة بقيمة مليار و208 ملايين و508 آلاف يورو، منها 448.49 مليوناً في البريميير ليغ، و284.388 مليوناً في السيري آ (23.53 في المئة)، و218.68 مليوناً في البوندسليغا (18.09 في المئة)، و141.80 مليوناً في الدوري الإسباني (11.73 في المئة)، و115.15 مليوناً في ليغ آ (9.52 في المئة).,ولا يزال هناك وقت طويل قبل انتهاء موسم الانتقالات ومعادلة الحسابات، لكن الدوري الإنكليزي مكتسح حتى الآن، وبالمعدل الحالي قد يصل إلى رقم مليار و300 مليون الذي أنفق الموسم الماضي على الانتقالات.,

مصدر قوة «الممتاز»

,وتعزى السيولة المالية التي تتمتع بها أندية البريميير ليغ إلى العائدات التي تتحصل عليها من حقوق البث التلفزيوني التي توزع بصورة متساوية، فضلاً عن وجود نسبة مرتفعة من ملاك الأندية من أصحاب الثروات الهائلة.,وتمنح أسماء مثل التايلندي آياوات سريفاداهانابرابا (ليستر سيتي) والبريطانيين جو لويس ودانييل ليفي (توتنهام) والمصري ناصيف ساويرس (أستون فيلا) والشيخ منصور بن زايد آل نهيان (مانشستر سيتي)، أندية البريميير ليغ قدراً كبيراً من السيولة المالية.,لذا تظهر الأندية البريطانية ضمن أغلى 10 صفقات في موسم الانتقالات حتى الآن، بواقع ستة لاعبين هم داروين نونييز من بنفيكا إلى ليفربول مقابل 75 مليون يورو، وإرلينغ هالاند من بوروسيا دورتموند إلى مانشستر سيتي مقابل 60 مليوناً، وفابيو فييرا من بورتو إلى أرسنال مقابل 35 مليوناً، ونايف أكرد من رين إلى وستهام مقابل 35 مليوناً، وبريندان أرونسون من سالزبورغ إلى ليدز مقابل 32.84 مليوناً، ودييغو كارلوس من إشبيلية إلى أستون فيلا مقابل 31 مليوناً.,لكن الدوريات الأخرى شهدت صفقات من العيار الثقيل كذلك، وفي مقدمتها أوريليان تشواميني، الذي سدد ريال مدريد 80 مليون يورو لموناكو من أجل الحصول على خدماته، ونونو مينديش مقابل 38 مليوناً من سبورتنغ إلى باريس سان جرمان، وساديو ماني الذي رحل عن ليفربول إلى بايرن ميونيخ مقابل 32 مليوناً.,وبدون الــ 80 مليون يورو التي أنفقها الريال، كانت الأندية الإسبانية ستحل في المركز الأخير هذا الصيف، بإجمالي صفقات بقيمة 61.80 مليونا، لكن بفضل صفقة تشواميني، نجت الليغا من المرتبة الأخيرة التي ذهبت إلى أندية «ليغ آ» التي أنفقت بالكاد 110.15 ملايين بنسبة 9.37 في المئة من الإجمالي، لكن المنافسة بين أندية إسبانيا وفرنسا مستمرة حتى آخر ساعة من موسم الانتقالات، وقد تتغير الأمور رأساً على عقب، حيث يستطيع باريس سان جرمان إبرام المزيد من الصفقات رغم أن الريال وبرشلونة يستعدان للموسم المقبل بقوة.,وتحاول بقية الفرق خاصة في الليغا دخول سوق الانتقالات بأقل قدر ممكن من التكاليف، عن طريق صفقات الانتقال الحر أو بنظام الإعارة، وأصبحت هذه هي الطريقة المعمول بها في إطار نظام الرقابة المالية الإلزامي منذ دخول حزمة من اللوائح حيز النفاذ في 2013 لضمان استقرار المسابقات والأندية عن طريق متابعة الموقف المالي لها أولاً بأول.,وتفرض الليغا ضوابط مالية صارمة للحيلولة دون تكرار الأزمات الاقتصادية التي مرت بها أندية إسبانية بنهاية القرن الماضي، حين وضعت ديون الأندية مموليها سواء من الجهات الخاصة أو الحكومية في مأزق كاد يودي بكرة القدم الإسبانية إلى الهاوية، لكن وبشكل عام لم تعتصر الفرق الإسبانية بعد الآن دواسة الوقود، وقد تكشف عن صفقاتها في اللحظات الأخيرة.,والأرقام لا تكذب على أي حال، وقد وثقت الإنفاق الضخم من البريميير ليغ، لكن المبالغ الخيالية ليست بالضرورة ضمانا للنجاح، ويكفي فقط تذكر أن الفرق التي فازت بالبطولات الأوروبية خلال الموسم المنصرم هي ريال مدريد الذي رفع كأس دوري الأبطال، وآينتراخت فرانكفورت الذي حصد الدوري الأوروبي، وروما الذي توج بدوري المؤتمر، فالمال ليس مرادفا للنجاح. ,