فرنسا تعود لـ«الفحم» بعد تقليص الاعتماد على الغاز الروسي

تستعد فرنسا لإعادة فتح محطة تعمل بالفحم، لتعزيز أمن إمدادات الطاقة، وسط انقطاع التيار الكهربائي في عدد كبير من المحطات النووية وتقليص شحنات الغاز الروسي، طبقا لما ذكرته قناة "آر.تي.إل" الإذاعية.,ويدعو مشروع القانون، المقرر تقديمه في اجتماع مجلس الوزراء، أوائل يوليو المقبل، إلى أن تتمكن محطة توليد الطاقة، التي تعمل بالفحم في سانت-أفولد، شرق فرنسا، من إعادة توظيف 71 موظفا سابقا، في أقرب وقت، الشهر المقبل، للعمل في صيانة المحطة، قبل الشتاء، طبقا لما ذكرته القناة، نقلا عن نسخة من مشروع القانون، التي حصلت عليها.,وأضافت المحطة الإذاعية أنه سيعرض على الموظفين السابقين بالمحطة، التي تم إغلاقها في 31 مارس الماضي بالإضافة إلى أي موظف خارجي مطلوب، العمل لديها حتى نهاية 2023 .,ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم وزارة "انتقال الطاقة" للتعليق خارج ساعات العمل المعتادة، وكانت ألمانيا قد اعادت تشغيل محطات تعمل بالفحم بسبب نقص الامدادات.

فرنسا تعود لـ«الفحم» بعد تقليص الاعتماد على الغاز الروسي
تستعد فرنسا لإعادة فتح محطة تعمل بالفحم، لتعزيز أمن إمدادات الطاقة، وسط انقطاع التيار الكهربائي في عدد كبير من المحطات النووية وتقليص شحنات الغاز الروسي، طبقا لما ذكرته قناة "آر.تي.إل" الإذاعية.,ويدعو مشروع القانون، المقرر تقديمه في اجتماع مجلس الوزراء، أوائل يوليو المقبل، إلى أن تتمكن محطة توليد الطاقة، التي تعمل بالفحم في سانت-أفولد، شرق فرنسا، من إعادة توظيف 71 موظفا سابقا، في أقرب وقت، الشهر المقبل، للعمل في صيانة المحطة، قبل الشتاء، طبقا لما ذكرته القناة، نقلا عن نسخة من مشروع القانون، التي حصلت عليها.,وأضافت المحطة الإذاعية أنه سيعرض على الموظفين السابقين بالمحطة، التي تم إغلاقها في 31 مارس الماضي بالإضافة إلى أي موظف خارجي مطلوب، العمل لديها حتى نهاية 2023 .,ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم وزارة "انتقال الطاقة" للتعليق خارج ساعات العمل المعتادة، وكانت ألمانيا قد اعادت تشغيل محطات تعمل بالفحم بسبب نقص الامدادات.