مصري أربعيني مات 11 مرة.. وعاد إلى الحياة!

نجح فريق طبي بمصر في إنقاذ حياة مريض بعد توقف قلبه 35 دقيقة متقطعة بعمل 11 دورة إنعاش قلبي رئوي، وفق ما ذكرته وسائل إعلام مصرية مساء السبت، نقلاً عن بيان لمديرية الصحة بمحافظة البحيرة .,وأشار بيان إعلامي حمل عنوان: «مريض يعود للحياة بعد الموت 11 مرة» إلى استقبال مستشفى كفر الدوار العام، صباح الخميس 23 يونيو، مريضاً يبلغ من العمر 42 عاماً، يعاني من آلام شديدة بالصدر، فجرى عمل رسم قلب، وتبين وجود جلطة بالقلب، وأثناء مناظرة الحالة حدث توقف مفاجئ لعضلة القلب وارتجاف بطيني.,وأضاف البيان «جرى استدعاء فريق الإنعاش، وعمل إنعاش قلبي رئوي متقدم، وإعطاء صدمات كهربائية، والعقاقير الطبية اللازمة، واستمر الإنعاش لمدة 35 دقيقة، توقف خلالها القلب 11 مرة، وكان يعود للنبض والحياة من جديد مع كل دورة إنعاش قلبي».,وفق البيان الرسمي الصادر عن مديرية الصحة في محافظة البحيرة في مصر فإن العملية استمرت إلى أن انتظم النبض في النهاية، ثم عاود التنفس الطبيعي، فتم فصل جهاز التنفس الصناعي اليدوي من المريض وانتظمت العلامات الحيوية وضغط الدم ودرجة الوعي لتصبح طبيعية، وبدأ المريض في التحدث لمن حوله، والإدراك والوعي.,أضاف البيان: عقب ذلك جرى التنسيق لعمل قسطرة قلبية بمستشفى دمنهور التعليمي، واتضح وجود انسداد كامل في الشريان الأمامي الرئيسي المغذي لثلثي عضلة القلب، وعولج بتركيب دعامة ذكية، ووضع المريض بالعناية المركزة تحت الملاحظة، لمدة 48 ساعة غادر بعدها المستشفى عائدًا لمنزله بعد تحسن حالته.

مصري أربعيني مات 11 مرة.. وعاد إلى الحياة!
نجح فريق طبي بمصر في إنقاذ حياة مريض بعد توقف قلبه 35 دقيقة متقطعة بعمل 11 دورة إنعاش قلبي رئوي، وفق ما ذكرته وسائل إعلام مصرية مساء السبت، نقلاً عن بيان لمديرية الصحة بمحافظة البحيرة .,وأشار بيان إعلامي حمل عنوان: «مريض يعود للحياة بعد الموت 11 مرة» إلى استقبال مستشفى كفر الدوار العام، صباح الخميس 23 يونيو، مريضاً يبلغ من العمر 42 عاماً، يعاني من آلام شديدة بالصدر، فجرى عمل رسم قلب، وتبين وجود جلطة بالقلب، وأثناء مناظرة الحالة حدث توقف مفاجئ لعضلة القلب وارتجاف بطيني.,وأضاف البيان «جرى استدعاء فريق الإنعاش، وعمل إنعاش قلبي رئوي متقدم، وإعطاء صدمات كهربائية، والعقاقير الطبية اللازمة، واستمر الإنعاش لمدة 35 دقيقة، توقف خلالها القلب 11 مرة، وكان يعود للنبض والحياة من جديد مع كل دورة إنعاش قلبي».,وفق البيان الرسمي الصادر عن مديرية الصحة في محافظة البحيرة في مصر فإن العملية استمرت إلى أن انتظم النبض في النهاية، ثم عاود التنفس الطبيعي، فتم فصل جهاز التنفس الصناعي اليدوي من المريض وانتظمت العلامات الحيوية وضغط الدم ودرجة الوعي لتصبح طبيعية، وبدأ المريض في التحدث لمن حوله، والإدراك والوعي.,أضاف البيان: عقب ذلك جرى التنسيق لعمل قسطرة قلبية بمستشفى دمنهور التعليمي، واتضح وجود انسداد كامل في الشريان الأمامي الرئيسي المغذي لثلثي عضلة القلب، وعولج بتركيب دعامة ذكية، ووضع المريض بالعناية المركزة تحت الملاحظة، لمدة 48 ساعة غادر بعدها المستشفى عائدًا لمنزله بعد تحسن حالته.