جونسون يعلن انسحابه من الترشح للعودة إلى رئاسة الوزراء في بريطانيا

أعلن رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون اليوم الأحد انسحابه من الترشح لانتخابات حزب المحافظين لخلافة رئيسة الوزراء ليز تراس التي استقالت من منصبها يوم الخميس الماضي بعدما خلفت جونسون نفسه مطلع الشهر الماضي.,ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عن جونسون قوله إنه قرر عدم الترشح بالرغم من وجود «دعم كبير» خلفه من جانب نواب الحزب الحاكم في مجلس العموم.,وأضاف أنه وصل إلى نتيجة مفادها أنه لا يمكنه العودة إلى رئاسة الوزراء لأنه لن يتمكن من الحكم بفاعلية إلا إذا كان الحزب موحدا في مجلس العموم.,وعلى صعيد متصل ذكر تقرير «بي بي سي» أن جونسون لم يحصل في الواقع سوى على تأييد حوالي 60 نائباً من مجموع 100 نائب كشرط لقبول ترشحه الرسمي للانتخابات في حين جمع وزير الخزانة الأسبق ريشي سوناك الذي ترشح رسمياً اليوم ما لا يقل عن 140 صوتاً.,وكانت زعيمة الأغلبية النيابية المحافظة في مجلس العموم بيني موردنت قد اعلنت أمس الأول الجمعة ترشحها لزعامة الحزب الحاكم ورئاسة الوزراء لكنها لم تجمع إلى الآن العدد المطلوب من التوقيعات المؤيدة وفق ما تقتضيه اللوائح الحزبية.,ومن المنتظر أن يعلن حزب المحافظين غداً الاثنين في الساعة الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي عن أسماء المرشحين المقبولين لخوض غمار الانتخابات لخلافة تراس في حين سيتم تنصيب الفائز منهم يوم الجمعة المقبل.,لكنه لم يبرز إلى حد الآن وقبل ساعات فقط من إغلاق باب الترشح سوى ريشي سوناك الذي قد يجد نفسه المرشح الوحيد وربما الفائز بالتأييد المباشر لخلافة تراس في زعامة الحزب الحاكم وتسلم مفاتيح مبنى رقم عشرة في شارع «داونينغ ستريت» دون منافسة من أحد.,يذكر أن سوناك شارك في انتخابات خلافة جونسون بين يوليو وأغسطس الماضيين وحصل على أغلبية أصوات زملائه النواب في جميع مراحل الاقتراع في مجلس العموم إلى أن وصل للمرحلة النهائية مع تراس التي اختيرت بتصويت أعضاء الحزب المسجلين وليس النواب.

جونسون يعلن انسحابه من الترشح للعودة إلى رئاسة الوزراء في بريطانيا
أعلن رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون اليوم الأحد انسحابه من الترشح لانتخابات حزب المحافظين لخلافة رئيسة الوزراء ليز تراس التي استقالت من منصبها يوم الخميس الماضي بعدما خلفت جونسون نفسه مطلع الشهر الماضي.,ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عن جونسون قوله إنه قرر عدم الترشح بالرغم من وجود «دعم كبير» خلفه من جانب نواب الحزب الحاكم في مجلس العموم.,وأضاف أنه وصل إلى نتيجة مفادها أنه لا يمكنه العودة إلى رئاسة الوزراء لأنه لن يتمكن من الحكم بفاعلية إلا إذا كان الحزب موحدا في مجلس العموم.,وعلى صعيد متصل ذكر تقرير «بي بي سي» أن جونسون لم يحصل في الواقع سوى على تأييد حوالي 60 نائباً من مجموع 100 نائب كشرط لقبول ترشحه الرسمي للانتخابات في حين جمع وزير الخزانة الأسبق ريشي سوناك الذي ترشح رسمياً اليوم ما لا يقل عن 140 صوتاً.,وكانت زعيمة الأغلبية النيابية المحافظة في مجلس العموم بيني موردنت قد اعلنت أمس الأول الجمعة ترشحها لزعامة الحزب الحاكم ورئاسة الوزراء لكنها لم تجمع إلى الآن العدد المطلوب من التوقيعات المؤيدة وفق ما تقتضيه اللوائح الحزبية.,ومن المنتظر أن يعلن حزب المحافظين غداً الاثنين في الساعة الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي عن أسماء المرشحين المقبولين لخوض غمار الانتخابات لخلافة تراس في حين سيتم تنصيب الفائز منهم يوم الجمعة المقبل.,لكنه لم يبرز إلى حد الآن وقبل ساعات فقط من إغلاق باب الترشح سوى ريشي سوناك الذي قد يجد نفسه المرشح الوحيد وربما الفائز بالتأييد المباشر لخلافة تراس في زعامة الحزب الحاكم وتسلم مفاتيح مبنى رقم عشرة في شارع «داونينغ ستريت» دون منافسة من أحد.,يذكر أن سوناك شارك في انتخابات خلافة جونسون بين يوليو وأغسطس الماضيين وحصل على أغلبية أصوات زملائه النواب في جميع مراحل الاقتراع في مجلس العموم إلى أن وصل للمرحلة النهائية مع تراس التي اختيرت بتصويت أعضاء الحزب المسجلين وليس النواب.