نعمان حسين: دورة رمضان خديعة درامية كبرى يضع اللمسات الأخيرة على مسلسل "عندما لا ينفع الندم"

كتب – مفرح حجاب: غير المخرج نعمان حسين، الإطار الذي يعمل من خلاله، موضحا أنه خاض تجربة إخراج مسلسل “عندما لا ينفع الندم” بعد سلسلة من الأعمال الدرامية الكوميدية الناجحة، وقال في تصريحات إلى “السياسة” في كواليس تصوير المسلسل “يبقى في النهاية أن المخرج واحد، سواء كان يقدم عملا كوميدياً أو تراجيدياً”، وأشار إلى إقدامه […]

نعمان حسين: دورة رمضان خديعة درامية كبرى يضع اللمسات الأخيرة على مسلسل "عندما لا ينفع الندم"

كتب – مفرح حجاب:

غير المخرج نعمان حسين، الإطار الذي يعمل من خلاله، موضحا أنه خاض تجربة إخراج مسلسل “عندما لا ينفع الندم” بعد سلسلة من الأعمال الدرامية الكوميدية الناجحة، وقال في تصريحات إلى “السياسة” في كواليس تصوير المسلسل “يبقى في النهاية أن المخرج واحد، سواء كان يقدم عملا كوميدياً أو تراجيدياً”، وأشار إلى إقدامه على العمل الأخير بعد أكثر من 16 تجربة معظمها مع النجم طارق العلي من بينها “الفلتة، خالي وصل” مع الفنان الراحل حسن حسني وغيرها من الأعمال، وقال، انه استشعر رغبة الجمهور أكثر في الدراما البعيدة عن الكوميديا هذه الأيام رغم انه كان يتابع الكوميديا أكثر في ذروة تفشي “كورونا”.
واعتبر المخرج نعمان، ان المرحلة المقبلة ستكون للدراما ذات الحلقات المختصرة من خلال المنصات، حيث ان معظم الدراما التي تتكون من 30 حلقة هي في حقيقة الأمر لا تحتاج أكثر من 10 حلقات، منوها إلى أن الفضائيات هي من خلقت هذا الأمر بسبب دورة رمضان.
وأضاف حسين: مازلت أعتبر أن زحام الدراما الرمضانية هو كذبة لأن غالبية الأعمال التي تتاح لها فرصة العرض في توقيت جيد بعيدا عن رمضان تحقق نجاحات جيدة، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة ستكون أكثر نضجا للدراما في ظل وجود أعمال على المنصات تختصر المط والتطويل وسيكون لها حضور أكثر وضوحاً.
واعتبر نعمان، ان الدراما سيكون لها شأن كبير خلال المرحلة المقبلة نظرا لتأثيرها الإيجابي إبان فترة “كورونا”، حيث كانت المتنفس الحقيقي للجمهور ولم تتوقف عن الإنتاج رغم الظروف الصحية، ولكن شريطة أن يتم التعامل معها من منظور إبداعي وتقديم فكر يخاطب الجمهور بشكل جيد بعيدا عن العشوائية في الإنتاج، مشيدا بكل الفنانين والمنتجين والمخرجين والكتاب الذين عملوا خلال الفترة الأخيرة في ظل ظروف صعبة.
وأضاف الفنان نعمان: هناك اصرار من كل العاملين في صناعة الدراما على ضرورة وجود منتج جيد من أجل مواكبة تطورات الانتاج الدرامي، بالرغم من الانتاجات المتميزة للدراما الكويتية، منوها إلى وجود جيل جديد لديه إلمام كبير بالفن عموما والدراما على وجه الخصوص.
وفي رده على الحضور القوي للنجوم الشباب على حساب الكبار والرواد، قال نعمان: علينا أن نعترف بأن الشباب هم الأكثر حضورا وقبولا على منصات “الميديا” نتيجة انتشارهم وتحركاتهم وعلاقاتهم المتعددة، والأعمال الفنية يشاهدها دائما الجمهور الذي يتابع الفنانين، مشددا على ضرورة أن يعمل غالبية النجوم الكبار على حضورهم أكثر سواء في وسائل التواصل الاجتماعي أو الإعلام وأن يقتربوا دائما من التطورات والأحداث الاجتماعية أكثر.
عن أحداث مسلسله الجديد “عندما لا ينفع الندم” الذي يضع اللمسات الأخيرة عليه، قال نعمان: نحاول أن نرسل عبر هذا العمل العديد من المسجات ونقدم دراما مختلفة بكل أبعادها، لا سيما ان العمل مكتوب باحترافية عالية على طريقة الأعمال المتميزة مثل “زارع الشر”، في ظل العلاقات الاجتماعية المتشعبة، لافتا إلى انه استعان بالعديد من النجوم من أجل أن يقدم للجمهور عملا كبيرا ومستحقا.
وشدد على أن شركة “فروغي” للإنتاج تبذل جهدا كبيرا ووفرت إمكانيات كثيرة من أجل أن يخرج هذا العمل بشكل متميز، مشيدا في الوقت نفسه بتوجيهات الفنان طارق العلي وعيسى العلوي، الذي يشرف بشكل عام على إنتاج المسلسل.
عن عرض المسلسل في رمضان، قال أتمنى أن يعـــــرض قبل رمضان بسبب الزحام الكبير في الشهر الكريم، وان العديد من الأعمال الناجحة لم تكن ضمن الخريطة الرمضانية، متمنيا أن يحظى المسلسل بقبول المشاهد.

نعمان حسين