اختراع مرعب.. سماعة تقتل صاحبها إذا مات في اللعبة

دسمان نيوز – فاجأ المخترع الأميركي ومؤسس شركة «أوكيليوس كريتور» الشهيرة والمختصة بنظارات الواقع الافتراضي لوكي بالمر العالم باختراعه سماعة جديدة ستتمكن من قتل صاحبها حين يموت في اللعبة الافتراضية التي يمارسها. وعبر بالمر في سلسلة تغريدات على صفحته بتويتر عن حلمه «لطالما سحرتني فكرة ربط الحياة الواقعية بالأفاتار الافتراضي، حينها ترتفع المخاطر إلى الحد […]

اختراع مرعب.. سماعة تقتل صاحبها إذا مات في اللعبة

دسمان نيوز – فاجأ المخترع الأميركي ومؤسس شركة «أوكيليوس كريتور» الشهيرة والمختصة بنظارات الواقع الافتراضي لوكي بالمر العالم باختراعه سماعة جديدة ستتمكن من قتل صاحبها حين يموت في اللعبة الافتراضية التي يمارسها.

وعبر بالمر في سلسلة تغريدات على صفحته بتويتر عن حلمه «لطالما سحرتني فكرة ربط الحياة الواقعية بالأفاتار الافتراضي، حينها ترتفع المخاطر إلى الحد الأقصى وتجبر الأشخاص على إعادة التفكير في كيفية تفاعلهم مع العالم الافتراضي واللاعبين بداخله، ورغم أن الرسومات الكبيرة قد تجعل اللعبة تبدو واقعية فإن التهديد بعواقب وخيمة ملموسة هو ما سيجعلها حقيقية تماماً».

وحسب ما أورد بالمر في مدونته الشخصية فإن السماعة الجديدة موصولة بـ3 وحدات شحن متفجرة موجودة فوق الشاشة، وانفجارها كافي لتدمير رأس المستخدم في الحال.

وتقوم السماعة على ربط الشحنات المعيارية المتفجرة بجهاز استشعار صور يكتشف التعرض بشاشة حمراء بتردد معين، وحين تتعرف على الترددات فإنها تطلق الشحنات وتدمر عقل المستخدم على الفور.

وأفاد بالمر بأنه سيعمل على تطوير السماعة، ليضيف إليها بعض الخصائص المكملة، مثل أن يجعل من غير الممكن نزع السماعة قبل الانتهاء من اللعبة، وكذلك إمدادها بمستوى ذكاء عال لتحديد لحظة النهاية بدقة.

بالمر أكد أن «السماعة ما زالت في هذه المرحلة مجرد قطعة فنية مكتبية، لكنها تذكير مثير بالطرق غير المستكشفة في تصميم الألعاب، إنه أيضًا أول نموذج حقيقي لجهاز واقع افتراضي يمكن أن يقتل المستخدم بالفعل، ولن يكون الأخير».