الاستثمارات الوطنية تعقد مؤتمر المحللين لنتائج الربع الثالث 2022

عقدت شركة الاستثمارات الوطنية مؤتمر المحللين للربع الثالث لعام 2022 وذلك يوم الخميس الموافق 17 نوفمبر 2022، وقد شارك في المؤتمر كلاً من رئيس تنفيذي – للشئون المالية جريش ناير، ونائب رئيس أول لقطاع الاستثمارات المصرفية بشار خان، ونائب رئيس تنفيذي لقطاع إدارة الثروات المثنى المكتوم الذي استهل المؤتمر بتقديم عرضاً موجزاً عن الشركة ولمحة … The post الاستثمارات الوطنية تعقد مؤتمر المحللين لنتائج الربع الثالث 2022 appeared first on كويت نيوز.

الاستثمارات الوطنية تعقد مؤتمر المحللين لنتائج الربع الثالث 2022

عقدت شركة الاستثمارات الوطنية مؤتمر المحللين للربع الثالث لعام 2022 وذلك يوم الخميس الموافق 17 نوفمبر 2022، وقد شارك في المؤتمر كلاً من رئيس تنفيذي – للشئون المالية جريش ناير، ونائب رئيس أول لقطاع الاستثمارات المصرفية بشار خان، ونائب رئيس تنفيذي لقطاع إدارة الثروات المثنى المكتوم الذي استهل المؤتمر بتقديم عرضاً موجزاً عن الشركة ولمحة عامة عن النتائج المالية للربع الثالث 2022، والتي أثبتت الأداء الراسخ والإنجازات التشغيلية للشركة التي عززت من مكانتها المالية وكان لها الأثر الإيجابي للاحتفاظ بمركز مالي قوي وأصول ذات جودة عالية والقدرة على تحقيق النمو المستدام، وذلك بفضل نجاح استراتيجية الشركة وخبرة فريق العمل.

نائب الرئيس التنفيذي – لقطاع إدارة الثروات المثنى المكتوم

المركز المالي

استعرض جريش ناير شرحاً تفصيلياً عن المركز المالي للشركة المنتهي في 30 سبتمبر لعام 2022، حيث أعلنت الشركة عن تحقيق ربحاً قدره 8.8 مليون دينار كويتي، وربحية لكل سهم تبلغ 11 فلس من خلال بيان الدخل، كما حققت الشركة خلال ذات الفترة دخل شامل آخر بقيمة 5.8مليون دينار كويتي من خلال حقوق المساهمين، اذ بلغ إجمالي الدخل الشامل للربع الثالث من العام الحالي 14.6 مليون دينار كويتي.

وأشار جريش إلى الفترة المقابلة خلال التسعة أشهر لعام 2021، حينما بلغ صافي الأرباح 22.4 مليون دينار كويتي، وربحية السهم الواحد بواقع 28.1 فلس من خلال بيان الدخل، وبلغ الدخل الشامل الآخر 20.9 مليون دينار كويتي، وإجمالي الدخل الشامل الذي بلغ 43.3 مليون دينار كويتي.

رئيس تنفيذي – للشئون المالية جريش ناير

وأضاف جريش بأن العائد على متوسط حقوق الملكية والعائد على متوسط الأصول بلغ 4.3% و 3.5% لكل منهما على التوالي خلال الربع الثالث 2022، وبلغت نسبة الرافعة المالية 25.5% خلال الفترة، وأيضاً بلغت نسبة السيولة السريعة لدى الشركة 41.2%، كما بلغ إجمالي الأصول 268.6 مليون دينار كويتي وإجمالي حقوق المساهمين العائدة للشركة الأم 195.2 مليون دينار كويتي في الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بـ 278.2مليون دينار كويتي و 207.4 مليون دينار كويتي كما في نهاية التسعة أشهر الأولى من عام 2021.

وأشار جريش عن تراجع بقيمة وقدرها 3.2 مليون دينار كويتي في صافي الربح من خلال بيان الدخل ، وتراجع بقيمة 2.5 مليون دينار كويتي في الإيرادات الشاملة الأخرى من خلال حقوق المساهمين في الربع الثالث من عام 2022، وبذلك بلغت إجمالي الخسارة الشاملة 5.7 مليون دينار كويتي خلال الفترة ذاتها من العام الحالي، ويأتي ذلك لتقلبات الأداء التي تشهدها الأسواق بسبب تطورات الاقتصاد الكلي وتشديد إجراءات السياسة النقدية التي اعتمدتها البنوك المركزية المختلفة، حيث سجل مؤشر الكويت العام تراجعاً بنسبة 4% خلال الربع الثالث.

وأوضح جريش بأن إجمالي دخل الشركة للربع الثالث من عام 2022 قد بلغ 17.2 مليون دينار كويتي. وأضاف أيضاً بأن المساهمة الرئيسية في إجمالي الإيرادات هي توزيعات الأرباح التي بلغت 8.1 مليون دينار كويتي، وأتعاب الإدارة والوساطة والاستشارات التي بلغت 8.3 مليون دينار كويتي ، بالإضافة إلى ذلك فإن المساهم الرئيسي في الإيرادات الشاملة الأخرى هو زيادة قيمة الاستثمارات المسعرة بالقيمة العادلة من خلال الإيرادات الشاملة الأخرى والتي بلغت 5.3 مليون دينار كويتي.

وذكر جريش أن قيمة المصروفات والمخصصات بلغت 7.1 مليون دينار كويتي في الربع الثالث من عام 2022، مقارنة بـ 6.3 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021. كما بلغت المصروفات الإدارية 7 مليون دينار كويتي لفترة التسعة أشهر الأولى من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من عام 2021، حيث بلغت 5.4مليون دينار كويتي، وتعود هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى دمج الشركة التابعة الجديدة وزيادة العمليات، وكانت التكاليف التمويلية للتسعة أشهر الحالية قد بلغت 0.8 مليون دينار كويتي وهي أعلى من الفترة المقابلة للعام الماضي والتي بلغت 0.4 مليون دينار كويتي، حيث قابل هذه الزيادة انخفاض في خسائر القيمة والمخصصات الأخرى من 0.2 مليون دينار كويتي في عام 2021 إلى صفر تقريباً للفترة الحالية من عام 2022.

كما أشار جريش بأن الإيرادات من أتعاب الإدارة والوساطة والاستشارات حققت نمواً بنسبة 41% لتصل إلى 8.3 مليون دينار كويتي خلال الربع الثالث لهذا العام، مقارنة ب 5.9 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من عام 2021، وكان النمو من خلال إيرادات الوساطة من إحدى شركاتنا التابعة وهي شركة الوسيط للأعمال المالية التي نمت بنسبة 29% ورسوم الإدارة من الصناديق والمحافظ التي نمت بنسبة 10%، وأيضاً أتعاب الاستشارات والإيرادات الأخرى التي نمت بنسبة 482%.

وشهد إجمالي الأصول المملوكة للاستثمارات إنخفاضاً بنسبة 7.6% خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2022 حيث بلغت 269 مليون دينار كويتي، مقارنة بـ 291 مليون دينار كويتي كما في نهاية عام 2021، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى توزيعات الأرباح عن عام 2021.

ومن جهة أخرى سجلت الأصول المدارة ارتفاعاً بنسبة 7.3% لتبلغ1.17 مليار دينار كويتي كما في 30 سبتمبر 2022، مقارنة ب 1.09 مليار دينار كويتي كما في نهاية عام 2021.

أحداث بارزة

وأفاد جريش بأن قطاع مينا للاستثمارات المسعرة وعلى الرغم من تقلبات السوق فقد استفاد من تحقيق عوائد إيجابية، حيث حقق صندوق موارد عوائد بلغت 6.9%، وصندوق المدى 3.42%، وصندوق الوطنية 1.94%، وصندوق زاجل للخدمات والاتصالات 1.45%، وأخيراً صندوق دارج الاستثماري 0.1- %. أما بالنسبة للمحافظ فقد حققت عائدات بنسبة 5-4%.

ومن جانب آخر تم توقيع اتفاقية خدمة صانع السوق مع شركة أخرى في محفظة صانع السوق، ليصل حالياً مجموع عدد الشركات التي تؤدي الاستثمارات الوطنية دور صانع السوق على أسهمها 10 شركات، وقد بلغت قيمة صفقات صانع السوق 9.8 مليون دينار كويتي خلال الربع الثالث من العام الحالي، حيث تمثل قيمة تداولات صانع السوق 10% من حجم تداول العملاء .

واسترسل جريش في حديثه بأن شركة الاستثمارات الوطنية مستمرة بتقديم خدماتها الاستشارية والتي تضمنت زيادة رأس مال الشركة الوطنية الاستهلاكية القابضة ومجموعة الراي الإعلامية خلال الربع الثالث من العام الحالي، وأيضاً تم تفويض الشركة لدور مستشار الاستثمار لعملية الدمج بين شركة بوبيان للبتروكيماويات (ش.م.ك.ع) والمجموعة التعليمية القابضة (ش.م.ك.ع)، وأيضاً مستشار الاستثمار لعملية الدمج بين شركة الصفاة للاستثمار (ش.م.ك.ع) وشركة كاب كورب للاستثمار (ش.م.ك.م). وتم التوقيع على تفويض جديد للاكتتاب العام والإدراج في بورصة الكويت، كما أتم الفريق الاستشاري العمل على المراحل النهائية من المفاوضات بشأن الاكتتاب العام وتفويض الإدراج لشركة مقرها الكويت وأيضا العمل في تفويض البيع والاستحواذ لشركة النفط والغاز في الكويت والتحضير للعديد من العروض عبر عدد من القطاعات المحلية.

كما أتمت إدارة الاستثمارات البديلة الاستثمار في مشروع مخازن لوجستية لشركة أمازون في ألمانيا، وصندوق عقاري يركز على أصول خدمات البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي المراحل الأخيرة لتقييم تمويل عدة مشاريع وهم شركة في مجال التكنولوجيا المالية مقرها جمهورية مصر، ومشروع مخازن لوجستية لشركة أمازون في ألمانيا، وتمويل مشروع سكن أسر متعددة في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الاستثمارات المالية الأخرى، بالإضافة الى العمل على تحسين الاستثمارات والتخارجات الحالية.

وأوضح جريش بأن قطاع الاستثمارات العقارية واصل العمل على توسيع دائرة العملاء وذلك باستقطاب محافظ عقارية جديدة والعمل على تجديد العديد من المحافظ العقارية المدارة، وتحقيق معدلات إشغال كاملة في منتزه الوطنية وبعض عقارات الشركة الأخرى من خلال حملة تسويقية، إلى جانب العمل على إطلاق النظام العقاري الاكتروني وذلك لرفع نسبة رضا العملاء، بالإضافة إلى تحقيق معدلات تحصيل إيجارات بنسبة 85%، والتحسين من معدلات الإشغال بنسبة 89.5% في الربع الثالث من عام 2022 بعد أن كانت 86.2%، كما بدأ العمل على مشروع تطوير منتزه الوطنية.

نائب رئيس أول لقطاع الاستثمارات المصرفية بشار خان

خطط مدروسة

وأوضح بشار خان نائب رئيس أول لقطاع الاستثمارات المصرفية بأن استراتيجية الشركة تعتمد على 4 عناصر رئيسية وهي بناء الأصول المُدارة، بالعمل على المبادرات الرئيسية والقيادة نحو تطوير المنتجات بطريقة منظمة مع التركيز على رأس المال الاستثماري والمنتجات العقارية الدولية. وبالنسبة للعنصر الثاني وهو تمكين التكنولوجيا والكفاءات، نحن نواصل الاستثمار وتحويل عملياتنا رقمياً وتطوير قنواتنا الرقمية للعملاء مثل التداول عبر الانترنت NICTRADE ومنصة العميل. وأن العنصر الثالث يتمحور في تعزيز الحوكمة، فنحن نواصل تحسين إدارة المخاطر لتشمل مقاييس كمية ونوعية تتماشى مع أفضل الممارسات العالمية. وأخيراً العنصر الرابع والمتمثل في ريادة السوق المتوسطة في الخدمات المصرفية الاستثمارية وذلك من أجل تعزيز مكانة الشركة والمواصلة على بناء قدرات الشركة مع التركيز على العملاء متوسطي الحجم في الوقت الحاضر، وأيضاً فإن فريق العمل لدينا يلعب دوراً مهماً في تنفيذ المشاريع الرائدة في الكويت وبناء فرق متخصصة في أسواق رأس المال (ECM) وأسواق رأس المال المدين (DCM) ورأس المال الاستثماري (VC) لتعزيز قدرات الشركة بشكل أكبر.

الدراسات واقتناص الفرص

وأشار بشار إلى بعض الدراسات التي تشير إلى قدرة الشركة على تحديد الفرص وتنفيذها في السوق، حيث تم الاستحواذ على حصة مسيطرة في بورصة الكويت في فبراير 2019، وبلغت حصة الاستثمارات الوطنية المباشرة 14.4%. منذ عملية الاستحواذ، كما خضعت بورصة الكويت للاكتتاب العام وعملية الإدراج، وبلغ سعر السوق اليوم أضعاف تكلفة الاستحواذ، وتحقيق عائد إجمالي مضاعف بلغ 11.08 مرة (بناءً على قيم السوق)، بالإضافة إلى دراسة شركة السكب الكويتية من الاستثمار هي الاستحواذ على أصل ذات تسعير مخصوم ويتمتع بقيمة جوهرية أكبر بكثير من القيمة السوقية السائدة.

كما قدم الاستثمار مساراً محدداً لتحقيق القيمة العادلة، إذ تم الاستحواذ على حصة تبلغ 20٪ في يناير 2019، وأخذ الإجراءات الكفيلة بتحقيق القيمة العادلة. وتم استعادة معظم حقوق الملكية في الصفقة، وبلغ إجمالي العائد المضاعف على أساس القيمة السوقية 1.27 مرة، وبالإضافة لذلك دراسة الاستثمار في مشروع المستودعات اللوجيستية في إيطاليا المؤجرة على شركة فيدكس (FedEx) وتم توقيع عقد لتأجيره لمدة 15 عامًا، ومتوقع بأن يحقق عوائد نقدية سنوية تبلغ 8% وصافي معدل عائد داخلي يبلغ 9% على مدى 18 شهراً.

وأخيراً الاستثمار في Pipe Technology وهي شركة متخصصة في التكنولوجيا المالية، وتتيح حلول لعملائها ممن يمتلكون مصادر دخل مستمرة وذلك من خلال حصولهم على رؤوس الأموال المطلوبة دون تخفيض ملكيتهم نتيجة لقبولهم دخول رؤوس أموال جديدة على شركاتهم أو إجبارهم للحصول على قروض خارجية.

وأشار بشار إلى المعايير الناجحة التي وضعتها الشركة وكان لها الأثرالطيب في إنجاح الاكتتاب العام لشركة أبناء علي الغانم للسيارات، والذي كان له النتائج الإيجابية والفعالة للشركة.

وفي ختام المؤتمر أكدت شركة الاستثمارات الوطنية بأنها ستكون على تواصل دائم مع مساهميها وعملائها وإبقائهم على اطلاع دائم بالتطورات في شركة الاستثمارات الوطنية من خلال مؤتمر المحللين الربع السنوي.

The post الاستثمارات الوطنية تعقد مؤتمر المحللين لنتائج الربع الثالث 2022 appeared first on كويت نيوز.