كيف انتقلت بيلاروسيا إلى بؤرة الاهتمام والخطر؟

احتلت بيلاروسيا طوال الشهرين الماضيين عناوين الصحف الرئيسة في الغرب، وقد أعقب الانتخابات الرئاسية فيها احتجاجات شعبية دفعت المعلقين في كل دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة الى توقع سقوط مبكر للرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو الذي يعتبر إعلامياً «آخر دكتاتور في أوروبا». ولكن الدعم الروسي السياسي والوعود بتقديم مساعدة أمنية ساعد في تمسكه بالسلطة، وبدلاً من اندلاع ثورة تحول الوضع في ذلك البلد الى مواجهة متواصلة.

كيف انتقلت بيلاروسيا إلى بؤرة الاهتمام والخطر؟
احتلت بيلاروسيا طوال الشهرين الماضيين عناوين الصحف الرئيسة في الغرب، وقد أعقب الانتخابات الرئاسية فيها احتجاجات شعبية دفعت المعلقين في كل دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة الى توقع سقوط مبكر للرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو الذي يعتبر إعلامياً «آخر دكتاتور في أوروبا». ولكن الدعم الروسي السياسي والوعود بتقديم مساعدة أمنية ساعد في تمسكه بالسلطة، وبدلاً من اندلاع ثورة تحول الوضع في ذلك البلد الى مواجهة متواصلة.