الجولة الثالثة لـ«الممتاز»: ارتفاع المستوى والكويت ينفرد بالقمة

تعتبر الجولة الثالثة من منافسات دوري stc الممتاز لكرة القدم، الأفضل على الإطلاق من حيث المستوى الفني، الذي ارتفع بشكل لافت للنظر، خلافاً للجولتين الأولى والثانية اللتين سيطر عليهما الحماس فقط.,وشهدت هذه الجولة، فض الاشتباك على القمة للمرة الأولى، بانفراد الكويت بها، على حساب القادسية الذي تراجع للمركز الثالث، كذلك تعادل كاظمة مع النصر 1-1، والأندية الثلاثة حققت الفوز في الجولتين الأولى والثانية.,ارتفاع معدل الأهداف,كما عاد معدل الأهداف إلى الارتفاع بعد انخفاضه في الجولة الثانية التي شهدت تسجيل 8 أهداف، فيما أحرزت الأندية في الجولة الثالثة 14 هدفاً بمعدل تهديفي 2.8 هدف.,اللافت في الأمر في هذه الجولة الارتفاع الملحوظ في مستوى الكويت الذي هزم القادسية، بثلاثية نظيفة مع الرأفة، وعلى النقيض تماماً انهار القادسية دفاعاً وهجوماً وظهر دون المستوى.,ويمكن القول، إن هناك 3 نجوم في الجولة لفتوا الأنظار إليهم بقوة، هم مدرب السالمية محمد إبراهيم، الذي حقق تعادلاً بطعم الفوز أمام العربي 2-2، وأعاد للسماوي هيبته في مباراتين، إلى جانب مدرب الكويت التونسي نبيل معلول بإجادته قراءة القادسية ولعب على سلبياته وأخطائه، بالإضافة إلى لاعب الأبيض أحمد الزنكي بإحرازه هدفين في شباك خالد الرشيدي. ,وتبقى مباراة العربي مع السالمية هي الأفضل على الإطلاق بعد أن ظلت نتيجتها مُعلقة حتى النهاية، كما شهدت ندية وتبادل السيطرة، بينما مباراة الشباب والفحيحيل تعتبر الأضعف.,مستوى مقبول,وبعد مرور ثلاث جولات، هناك أندية قدمت مستوى مقبولاً هي الكويت وكاظمة والسالمية والتضامن والنصر، فالمستوى يتحسن من جولة لأخرى، وهناك فرق أخرى تحتاج إلى جهد مضاعف للارتقاء بمستواها هي القادسية والعربي والفحيحيل والشباب واليرموك، والأخير رغم انطلاقته الجيدة والجهود التي يبذلها المدرب أحمد حيدر فإنه يعتبر الحلقة الأضعف، إذ يجيد الدفاع فقط، بينما خط وسطه خامل وهجومه غير فعال!,الزنكي: القادسية شطبني والكويت قدَّرني,كشف لاعب فريق الكويت لكرة القدم أحمد الزنكي عن سر سعادته الكبيرة بالهدفين الأول والثاني في شباك القادسية، مشيرا إلى أن خروجه من «الأصفر» جاء عن طريق الشطب، في إشارة إلى أن النادي لم يقدره بالصورة المطلوبة.,وأضاف أنه وجد كل الدعم والتقدير من نادي الكويت، وهو ما يوجب عليه أن يقدم كل ما لديه، وأن يفرح بما يقدمه تجاه هذا النادي.,ولفت الزنكي إلى أنه يقدر الجمهور القدساوي الذي يراه داعما له، وهو ما ينطبق على جماهير نادي الكويت التي تسانده منذ ارتداء القميص الأبيض.,فرحة ومكافآت,سادت حالة من البهجة والفرح نادي الكويت وجماهير الفريق بعد الفوز على القادسية بثلاثة أهداف نظيفة، وقرر رئيس مجلس الإدارة خالد الغانم صرف مكافأة 2000 دينار لكل لاعب.,وقال الغانم إن الفوز يحسب للجهاز الفني، وبجهد وعزيمة اللاعبين، مشيرا إلى أن مشوار الدوري لا يزال طويلا، وما حققه الأبيض لا يعدو كونه فوزا غاليا على منافسه الأبرز خلال السنوات الأخيرة، ونقاطا تضاف إلى نقاط الكويت في مشواره الطويل نحو البحث عن اللقب، واعترف بأن الأبيض استعاد جزءا من مستواه العالي، لكنه مطالب بالمزيد من الجهد خلال المباريات المقبلة للحفاظ على الصدارة وللمضي قدما نحو حصد اللقب.,من جانبه، اتفق المدير الفني للفريق نبيل معلول على أهمية الفوز على القادسية، مؤكدا أن فريقه تفوق على «الأصفر»، واستغل الفرص المتاحة للتسجيل ليترجم هذه الأفضلية إلى أهداف، وأضاف أنه يتطلع الى المزيد مع اللاعبين، لاسيما أنه مع الجهاز الفني تسلموا المهمة منذ فترة وجيزة، ولم يقدموا كل ما لديهم.,معاقبة 3 أندية,عقدت لجنة المسابقات اجتماعا، أمس، برئاسة عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة فهد الهملان، قررت خلاله توقيع عقوبة مالية على القادسية قدرها 1500 دينار، بسبب نزول الجماهير إلى أرض الملعب في مباراة العربي (500 دينار)، ثم تكرار الواقعة في لقاء الكويت، لتتم مضاعفة العقوبة (1000 دينار).,كما وقَّعت "المسابقات" عقوبة على نادي الكويت قدرها 500 دينار بسبب التنظيم، ومثلها على العربي، بسبب التنظيم في "الديربي"، ونزول الجماهير إلى أرض الملعب.,وتوقيع عقوبة حرمان القادسية من جماهيره أمر يرجع إلى لجنة الانضباط في حال تلقيها تقارير من مراقب المباراة، علما بأن اللوائح تخوّل لجنة المسابقات بالعقوبات المالية فقط.,أرقام,• لعبت الأرض مع أصحابها في مباراتين فقط، هما: الكويت والقادسية 3-0، والتضامن مع اليرموك 2-1، فيما انتهت المباريات الثلاث الأخرى بالتعادل.,• أحرز المحترفون في الجولة الثالثة 8 أهداف، فيما أحرز اللاعبون المحليون 6 أهداف.,• احتسبت ركلة جزاء واحدة لمصلحة العربي في لقاء السالمية، وأهدرها المحترف الليبي السنوسي الهادي.,• أشهر الحكام بطاقة حمراء فقط، كانت من نصيب لاعب العربي سلطان العنزي.,• الكويت حقق الفوز بالجولات الثلاث، فيما اليرموك والشباب مازالا بلا انتصارات.,• 3 أندية هي الكويت وكاظمة والنصر لم تتذوق طعم الخسارة، في حين اليرموك هو الأكثر خسارة (3 مباريات).,• 3 لاعبين تربعوا على قمة هدافي البطولة، هم: لاعبا الكويت وكاظمة أحمد الزنكي وشبيب الخالدي، ومحترف اليرموك الكولومبي كارلوس، ولكل منهم 3 أهداف، فيما أحرز هدفين 4 لاعبين، هم: لاعب السالمية مساعد ندا، ومحترفا العربي السوري مارديك ماردكيان والليبي السنوسي الهادي، ولاعب الكويت المغربي مهدي برحمة، فيما أحرز 24 لاعبا هدفا واحدا. , ● حازم ماهر وأحمد حامد

الجولة الثالثة لـ«الممتاز»: ارتفاع المستوى والكويت ينفرد بالقمة
تعتبر الجولة الثالثة من منافسات دوري stc الممتاز لكرة القدم، الأفضل على الإطلاق من حيث المستوى الفني، الذي ارتفع بشكل لافت للنظر، خلافاً للجولتين الأولى والثانية اللتين سيطر عليهما الحماس فقط.,وشهدت هذه الجولة، فض الاشتباك على القمة للمرة الأولى، بانفراد الكويت بها، على حساب القادسية الذي تراجع للمركز الثالث، كذلك تعادل كاظمة مع النصر 1-1، والأندية الثلاثة حققت الفوز في الجولتين الأولى والثانية.,

ارتفاع معدل الأهداف

,كما عاد معدل الأهداف إلى الارتفاع بعد انخفاضه في الجولة الثانية التي شهدت تسجيل 8 أهداف، فيما أحرزت الأندية في الجولة الثالثة 14 هدفاً بمعدل تهديفي 2.8 هدف.,اللافت في الأمر في هذه الجولة الارتفاع الملحوظ في مستوى الكويت الذي هزم القادسية، بثلاثية نظيفة مع الرأفة، وعلى النقيض تماماً انهار القادسية دفاعاً وهجوماً وظهر دون المستوى.,ويمكن القول، إن هناك 3 نجوم في الجولة لفتوا الأنظار إليهم بقوة، هم مدرب السالمية محمد إبراهيم، الذي حقق تعادلاً بطعم الفوز أمام العربي 2-2، وأعاد للسماوي هيبته في مباراتين، إلى جانب مدرب الكويت التونسي نبيل معلول بإجادته قراءة القادسية ولعب على سلبياته وأخطائه، بالإضافة إلى لاعب الأبيض أحمد الزنكي بإحرازه هدفين في شباك خالد الرشيدي. ,وتبقى مباراة العربي مع السالمية هي الأفضل على الإطلاق بعد أن ظلت نتيجتها مُعلقة حتى النهاية، كما شهدت ندية وتبادل السيطرة، بينما مباراة الشباب والفحيحيل تعتبر الأضعف.,

مستوى مقبول

,وبعد مرور ثلاث جولات، هناك أندية قدمت مستوى مقبولاً هي الكويت وكاظمة والسالمية والتضامن والنصر، فالمستوى يتحسن من جولة لأخرى، وهناك فرق أخرى تحتاج إلى جهد مضاعف للارتقاء بمستواها هي القادسية والعربي والفحيحيل والشباب واليرموك، والأخير رغم انطلاقته الجيدة والجهود التي يبذلها المدرب أحمد حيدر فإنه يعتبر الحلقة الأضعف، إذ يجيد الدفاع فقط، بينما خط وسطه خامل وهجومه غير فعال!,

الزنكي: القادسية شطبني والكويت قدَّرني

,كشف لاعب فريق الكويت لكرة القدم أحمد الزنكي عن سر سعادته الكبيرة بالهدفين الأول والثاني في شباك القادسية، مشيرا إلى أن خروجه من «الأصفر» جاء عن طريق الشطب، في إشارة إلى أن النادي لم يقدره بالصورة المطلوبة.,وأضاف أنه وجد كل الدعم والتقدير من نادي الكويت، وهو ما يوجب عليه أن يقدم كل ما لديه، وأن يفرح بما يقدمه تجاه هذا النادي.,ولفت الزنكي إلى أنه يقدر الجمهور القدساوي الذي يراه داعما له، وهو ما ينطبق على جماهير نادي الكويت التي تسانده منذ ارتداء القميص الأبيض.,

فرحة ومكافآت

,سادت حالة من البهجة والفرح نادي الكويت وجماهير الفريق بعد الفوز على القادسية بثلاثة أهداف نظيفة، وقرر رئيس مجلس الإدارة خالد الغانم صرف مكافأة 2000 دينار لكل لاعب.,وقال الغانم إن الفوز يحسب للجهاز الفني، وبجهد وعزيمة اللاعبين، مشيرا إلى أن مشوار الدوري لا يزال طويلا، وما حققه الأبيض لا يعدو كونه فوزا غاليا على منافسه الأبرز خلال السنوات الأخيرة، ونقاطا تضاف إلى نقاط الكويت في مشواره الطويل نحو البحث عن اللقب، واعترف بأن الأبيض استعاد جزءا من مستواه العالي، لكنه مطالب بالمزيد من الجهد خلال المباريات المقبلة للحفاظ على الصدارة وللمضي قدما نحو حصد اللقب.,من جانبه، اتفق المدير الفني للفريق نبيل معلول على أهمية الفوز على القادسية، مؤكدا أن فريقه تفوق على «الأصفر»، واستغل الفرص المتاحة للتسجيل ليترجم هذه الأفضلية إلى أهداف، وأضاف أنه يتطلع الى المزيد مع اللاعبين، لاسيما أنه مع الجهاز الفني تسلموا المهمة منذ فترة وجيزة، ولم يقدموا كل ما لديهم.,

معاقبة 3 أندية

,عقدت لجنة المسابقات اجتماعا، أمس، برئاسة عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة فهد الهملان، قررت خلاله توقيع عقوبة مالية على القادسية قدرها 1500 دينار، بسبب نزول الجماهير إلى أرض الملعب في مباراة العربي (500 دينار)، ثم تكرار الواقعة في لقاء الكويت، لتتم مضاعفة العقوبة (1000 دينار).,كما وقَّعت "المسابقات" عقوبة على نادي الكويت قدرها 500 دينار بسبب التنظيم، ومثلها على العربي، بسبب التنظيم في "الديربي"، ونزول الجماهير إلى أرض الملعب.,وتوقيع عقوبة حرمان القادسية من جماهيره أمر يرجع إلى لجنة الانضباط في حال تلقيها تقارير من مراقب المباراة، علما بأن اللوائح تخوّل لجنة المسابقات بالعقوبات المالية فقط.,
أرقام
,• لعبت الأرض مع أصحابها في مباراتين فقط، هما: الكويت والقادسية 3-0، والتضامن مع اليرموك 2-1، فيما انتهت المباريات الثلاث الأخرى بالتعادل.,• أحرز المحترفون في الجولة الثالثة 8 أهداف، فيما أحرز اللاعبون المحليون 6 أهداف.,• احتسبت ركلة جزاء واحدة لمصلحة العربي في لقاء السالمية، وأهدرها المحترف الليبي السنوسي الهادي.,• أشهر الحكام بطاقة حمراء فقط، كانت من نصيب لاعب العربي سلطان العنزي.,• الكويت حقق الفوز بالجولات الثلاث، فيما اليرموك والشباب مازالا بلا انتصارات.,• 3 أندية هي الكويت وكاظمة والنصر لم تتذوق طعم الخسارة، في حين اليرموك هو الأكثر خسارة (3 مباريات).,• 3 لاعبين تربعوا على قمة هدافي البطولة، هم: لاعبا الكويت وكاظمة أحمد الزنكي وشبيب الخالدي، ومحترف اليرموك الكولومبي كارلوس، ولكل منهم 3 أهداف، فيما أحرز هدفين 4 لاعبين، هم: لاعب السالمية مساعد ندا، ومحترفا العربي السوري مارديك ماردكيان والليبي السنوسي الهادي، ولاعب الكويت المغربي مهدي برحمة، فيما أحرز 24 لاعبا هدفا واحدا.
,

● حازم ماهر وأحمد حامد